أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الخوذ البيضاء: بقاء متطوعينا بالجنوب “كان مستحيلاً”.. لا يوجد ضمانات لسلامتهم.. ويواجهون خطر الاعتقال والتصفية

الخوذ البيضاء: بقاء متطوعينا بالجنوب “كان مستحيلاً”.. لا يوجد ضمانات لسلامتهم.. ويواجهون خطر الاعتقال والتصفية

أصدرت منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بياناً حول عملية إجلاء عناصرها من الجنوب، وذلك بعد أن انتشرت اتهامات للمنظمة، بسبب علاقة اسرائيل بعملية الإجلاء.

وقالت المنظمة إن “ثمانية وتسعين متطوعاً و324 من ذويهم تم إجلاؤهم عبر الجولان المحتل، بعد أن أُجبروا على الهرب من بيوتهم جنوب سوريا”.

وأضافت المنظمة أن اتفاق “التسوية” التي تم إبرامه في الجنوب لم يشمل “أي ضمانات أو ممرات آمنة للعاملين في الدفاع المدني، للوصول إلى مناطق خارجة عن سيطرة النظام”. مشيرة إلى أن “عمل الخوذ البيضاء بعد سيطرة النظام أصبح مستحيلاً، حيث يواجه المتطوعون بالدفاع المدني خطر الاعتقال أو التصفية بعد سيطرة النظام على محافظة درعا”.

وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قد هاجموا منظمة الخوذ البيضاء، بسبب توسط اسرائيل لإخراجهم من الجنوب. فيما دافع آخرون عن المنظمة والعاملين فيها، لأن الإجلاء هو الوسيلة الوحيدة لضمان أمنهم وأمن عائلاتهم.

وكانت منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) تعمل في معظم المناطق التي تسيطر عليها المعارضة قبل أن تنحسر، وأنقذت آلاف المدنيين من تحت الأنقاض بعد قصف النظام وروسيا. ولا يخفي النظام السوري بغضه للخوذ البيضاء، حيث اتهمها أكثر من مرة، على لسان الأسد نفسه، بأنها “تابعة للقاعدة” و “تفبرك” الهجمات الكيماوية.