أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ألمانيا ترفض التهديدات الأميركية بشأن الرسوم الجمركية

ألمانيا ترفض التهديدات الأميركية بشأن الرسوم الجمركية

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن الدول الأوروبية لن تذعن لتهديدات الولايات المتحدة في النزاع المتصاعد عبر الأطلسي بشأن الرسوم الجمركية، لكنه يأمل التوصل إلى حل، في الوقت الذي دافعت فيه دول تحالف المحيط الهادئ عن التبادل الحر إزاء الإجراءات الحمائية خاصة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وصرح ماس لقناة “إي آر دي” التلفزيونية اليوم الثلاثاء وفقا لوكالة “أسوشييتدبرس” بأنه يأمل إمكانية التوصل إلى حل توافقي، مضيفا أننا “لن نسمح لأنفسنا بأن نكون مهددين أو بمجرد الإذعان لأننا إذا فعلنا ذلك مرة، أخشى أنه سيتعين علينا التعامل مع مثل هذا السلوك في كثير من الأحيان في المستقبل، ولن نقبل ذلك”.

وفرضت إدارة ترامب بالفعل رسوما على واردات الصلب والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة، وتهدد برسوم على السيارات والشاحنات وقطع غيار السيارات، وهي صناعة رئيسية لألمانيا.

ويزور رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر واشنطن يوم الأربعاء للقاء ترامب بهدف احتواء النزاع التجاري بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بحسب ما أعلنت المفوضية الثلاثاء الماضي.

وقالت المفوضية إن “الرئيس يونكر والرئيس ترامب سيعملان على تحسين التجارة عبر الأطلسي وبناء شراكة اقتصادية أقوى”، وقالت مصادر أوروبية إن اجتماعا بين الدول الأعضاء سيعقد الأربعاء لبلورة الموقف الأوروبي.

دفاع لاتيني عن حرية التجارة

في السياق، دافعت 4 دول أعضاء في تحالف المحيط الهادئ، وهي المكسيك وتشيلي وكولومبيا والبيرو، عن التبادل الحر إزاء الإجراءات الحمائية خصوصا من الولايات المتحدة.

وشدد رئيس المكسيك أنريكي بينيا نييتو قائلا: “لقد حدّثنا اتفاقات التبادل الحر فنحن نؤمن به”، وذلك في افتتاح قمة التحالف التي بدأت أمس الإثنين، وتستمر يومين في منتجع بويرتو فالارتا غرب المكسيك.

وقال رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس إن “تحالف المحيط الهادئ يمكن أن يصبح نقيض ما يحصل حاليا على المستوى العالمي”، بينما أكد رئيس تشيلي سيباستيان بينيرا “أنها فرصة كبيرة لتعزيز منطقة للتبادل الحر في أميركا اللاتينية”، وحذر من أنه “إذا نفذ ترامب تهديداته فسنعود إلى مستوى الضرائب الذي كان سائدا في سبعينات القرن الماضي”.

وصرح المفاوض المكسيكي المقبل من أجل تحديث اتفاق التبادل الحر لدول أميركا الشمالية (نافتا) خيسوس سيدي بأنه سيحاول “تحريك الأمور” من أجل إتمام المفاوضات المعقدة مع الولايات المتحدة وكندا، وقال سيدي إن الأمر ربما سيتطلب بعض “الابتكار” و”التعاون من قبل الخصم” من أجل التوصل إلى نتيجة في المفاوضات.

وتتصدر الدول الأربع الأعضاء في التحالف مجتمعة المرتبة الأولى عالميا في إنتاج النحاس والصلب واأافوكادو، كما أنها في المرتبة الخامسة على صعيد الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم، في حين أن دول التحالف تمثل 38% من إجمالي الناتج المحلي لدول أميركا اللاتينية.

المصدر: العربي الجديد