أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد التجسس على أجهزتهم المحمولة.. النظام يعتقل نساء وشبان من الغوطة الشرقية

بعد التجسس على أجهزتهم المحمولة.. النظام يعتقل نساء وشبان من الغوطة الشرقية

ورد مارديني – ريف دمشق

شنت قوات النظام خلال اليومين الماضيين حملة اعتقالات لنساء وشبان، عقب تواصلهم مع أقربائهم في الشمال السوري، عبر أجهزتهم المحمولة.

وقال الناشط الإعلامي، قيس الشامي، (مهجر قسرياً من الغوطة الشرقية)، لموقع الحل السوري، إن ” قوات النظام اعتقلت عدداً من الشبان وستة نساء، على خلفية تواصلهم عبر أجهزتهم المحمولة مع ذويهم في الشمال السوري، الخاضع لسيطرة الفصائل المعارضة”.

وأردف المصدر، أن ” النظام تمكن من رصد الاتصالات من خلال أجهزة تنصّت، قام بوضعها في عدة مناطق بالغوطة الشرقية، لمراقبة الاتصالات الهاتفية”.

من جهته، أوضح سمير، (ابن إحدى المعتقلات) الذي رفض الكشف عن اسمه الحقيقي، خوفاً على سلامته، لموقع الحل السوري، أن ” والدته اعتادت التحدث يومياً مع ابنها المهجر إلى الشمال السوري، وأغلب كلامهما يكون بالألغاز، ولا يتحدثان بالأمور السياسية أبداً، حسب قوله.

وأضاف المصدر، أن “قوات النظام حاوطت منزلهم بعد ساعتين من انتهاء المكالمة، وكانت والدته مع أخيه الصغير في المنزل، فسألها أحد الضباط عن مكالمتها الأخيرة، كما سألها عدة أسئلة عن ابنها الكبير الذي كانت تحادثه عبر الهاتف المحمول، بحسب ما أخبرهم الأخ الصغير الذي كان متواجداً معها”، مشيراً إلى أن “الجيران أبلغوا عن اعتقال النظام لثلاثة نساء في المنطقة، وكلهنَّ كنَّ يتواصلن مع أقاربهن في الشمال السوري عبر أجهزتهم المحمولة”، حسب قوله.

وكانت قوات النظام اعتقلت عدداً من الأشخاص منذ أيام، بينهم نساء، ممن قرروا العودة إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق، بعد تهجيرهم قسرياً إلى الشمال السوري، وتستمر قوات النظام باعتقال الشبان من الغوطة، واقتيادهم للالتحاق بالخدمة العسكرية أو الاحتياطية.

يذكر أن قوات النظام سيطرت على الغوطة الشرقية في الثاني عشر من شهر نيسان الفائت، عقب اشتباكات مع الفصائل المعارضة، انتهت بقرار يقضي بخروج من لا يرغب بتسوية وضعه مع النظام إلى الشمال السوري.

المصدر: الحل السوري