أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » عبر تركيا تحمي جنودها ونقاط مراقبتها ال 12 داخل سوريا عبر كتل وجدران إسمنتية

عبر تركيا تحمي جنودها ونقاط مراقبتها ال 12 داخل سوريا عبر كتل وجدران إسمنتية

أثار مقطعٌ مصور نُشر قبل أيام يُظهر ناقلاتٍ تركية تحمل كتلاً اسمنتية تدخل إلى الشمال السوري، جدلاً حول مكان تشييد تلك الكتل.

وقالت وسائل إعلام نظام الأسد إن “تركيا تعتزم بناء جدار فاصل بين مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة وبين مناطق ميليشيا أسد الطائفية في إدلب”.

وذكرت صحيفة (الوطن) الموالية نقلاً عن مصادر أسمتها بالأهلية أمس (الثلاثاء)، أن الشاحنات توجهت إلى نقطتي المراقبة التركية في قريتي (تل طوقان والصرمان) شرقي إدلب لبناء جدار عازل، تمهيداً إلى ضم إدلب إلى الولايات التركية.

وأضافت الصحيفة أن عدد الشاحنات تجاوز الـ 300، وسيستمر دخول المزيد إلى المحافظة في الأيام القادمة، بمعدل 40 شاحنة يومياً.

بدوره قال مراسل أورينت إن الجيش التركي أدخل تلك الكتل الإسمنتية لبنائها في محيط نقاط المراقبة الـ 12 المنتشرة في إدلب وحماة، لتعزيز أمن تلك النقاط.

وفي تشرين الأول 2017 أعلن الجيش التركي أنه بدأ بإقامة نقاط مراقبة بإدلب في إطار اتفاق أبرم في أيلول من نفس العام مع روسيا وإيران في أستانا.

وتقع بعض النقاط على مسافة قريبة جداً من ميليشيات أسد الطائفية والميليشيات الشيعية، كنقطة المراقبة المتمركزة في قرية العيس، جنوبي حلب (40 كيلو مترا عن الحدود التركية)

وأما أبعد نقطة عن الحدود التركية تقع في منطقة تل صوان (مورك) بريف حماة وتبعد 88 كيلو متراً.