أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » موسكو تنفي الخلاف مع تل أبيب… وجهود لتسريع مناقشة ملف اللاجئين

موسكو تنفي الخلاف مع تل أبيب… وجهود لتسريع مناقشة ملف اللاجئين

سرعت موسكو خطواتها الدافعة للتوصل إلى تفاهمات مع الأطراف الإقليمية والدولية، في ملفي اللاجئين والترتيبات الجارية في الجنوب السوري.

وبعد اتصالات مكثفة مع تل أبيب خلال الأيام الماضية، توجت بزيارة مفاجئة لوزير الخارجية سيرغي لافروف ورئيس الأركان فاليري غيراسيموف إلى إسرائيل، لبحث ملف الجنوب ومسألة الوجود الإيراني في سوريا، ركز المسؤولان الروسيان في جولة أوروبية شملت ألمانيا وفرنسا على ضرورة حصول موسكو على دعم أوروبي، لتسهيل دفع ملف اللاجئين.

وأعلنت الخارجية الروسية أن لافروف وغيراسيموف أجريا جولة محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تناولت الوضع في سوريا، مع التركيز على سرعة عودة اللاجئين بعد أن كانا أجريا محادثات مماثلة أول من أمس مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. وقالت الخارجية الروسية إن النقاش تطرق إلى تسريع التسوية السياسية في سوريا، وإعادة إعمار البلاد وعودة اللاجئين.

وكانت محادثات المسؤولين الروسيين في تل أبيب قد أثارت لغطا كبيرا، بسبب تضارب المعطيات حول تباينات في الرأي ظهرت بين موسكو وتل أبيب، حول موضوع إبعاد القوات الإيرانية عن الحدود، وتعمدت أمس الخارجية الروسية نفي صحة الأنباء حول رفض إسرائيل اقتراحا روسيا لإبعاد القوات الإيرانية في سوريا مسافة 100 كيلومتر عن الحدود مع إسرائيل.

وقال نائب مدير قسم الإعلام والصحافة في الوزارة، أرتيوم كوجين، إن «هذه التقارير لا تطابق الواقع. أستطيع التصريح بمسؤولية، بأن محادثات الوزير لافروف ورئيس هيئة الأركان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كانت بناءة للغاية».

ووفقا لكوجين، فإن «القيادة الإسرائيلية قدرت عاليا الجهود الروسية لإنشاء منطقة خفض التصعيد في الجنوب الغربي من سوريا، والذي ينطوي على سحب كافة التشكيلات المسلحة غير السورية من هذه المنطقة».

وأضاف: «في الوقت نفسه، للأسف، فإن الأميركيين، الذين نوقشت معهم تفاصيل وظيفة منطقة خفض التصعيد المذكورة، لم يفوا بوعودهم التي قطعوها بفصل المعارضة المسلحة السورية عن الجماعات الإرهابية المسلحة (داعش) و(جبهة النصرة). وهذا أجبر الجيش الحكومي السوري، بدعم من القوات الجوية الروسية، على القيام بعملية عسكرية لإزالة بؤرة النشاط الإرهابي في المناطق المحاذية لهضبة الجولان».

وكان يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي، قد قال في وقت سابق، إن لافروف وغيراسيموف، تطرقا خلال زيارتهما إلى إسرائيل لوجود القوات الإيرانية في سوريا.

وقال أوشاكوف: «مسألة إبعاد القوات الإيرانية مسافة 100 كيلومتر عن الحدود الإسرائيلية كانت حاضرة من بين المسائل الأخرى التي تطرق إليها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أثناء زيارته إلى إسرائيل».

وأفادت أوساط إعلامية روسية، بأن تل أبيب طرحت شروطا، بينها إخراج الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لدى الإيرانيين من سوريا، وقطع طريق إمدادات السلاح عبر الأراضي العراقية أو السورية إلى لبنان، وأن تقوم موسكو بتقديم ضمانات بأن تكون سوريا خالية من الصواريخ طويلة المدى، وكذلك على إغلاق كافة المنشآت التي تنتج فيها صواريخ.

إلى ذلك، لفتت وسائل إعلام روسية إلى استياء واسع في موسكو، بسبب قيام إسرائيل بإسقاط طائرة تابعة لسلاح الجو السوري. وذكر معلقون أن اتفاقا ضمنيا كان يسمح لإسرائيل باستهداف مواقع إيرانية في سوريا، مع تأكيد موسكو أكثر من مرة رفض توجيه ضربات إلى القوات السورية أو مراكز القيادة والتوجيه. ورأى معلقون أن تل أبيب تعمدت توجيه رسالة إلى موسكو بهذه الضربة، خصوصا بسبب توقيت الضربة مباشرة بعد زيارة لافروف وغيراسيموف.

وأفادت وسائل إعلام بأن هذا مؤشر على استمرار الخلافات الواسعة بين موسكو وتل أبيب على الترتيبات المستقبلية، رغم تأكيدات الخارجية الروسية خلاف ذلك. وزادت أن «ثمة اختلاف في جميع النقاط تقريبا. وكما لو أن الجيش الإسرائيلي، لتأكيد هذه الافتراضات، قام بإسقاط الطائرة السورية. على ما يبدو، قررت إسرائيل أن تثبت، بما في ذلك لروسيا، أنها لن تكتفي بالتهديد».

ورأت أن الشعور الإسرائيلي هو أن روسيا تطرد إسرائيل من سوريا، فيما تسمح لإيران بالبقاء. في مثل هذه الحالة، لا يمكن لنتنياهو أن يقبل بذلك. لذلك، فهو يحاول الآن التأثير على الوضع عبر روسيا. هذا أحد الأسباب، والآخر هو الحيطة. لقد حققت إيران كثيرا في العقود الأخيرة، وفي يوم ما قد ترغب في المزيد. لذلك يحاول نتنياهو الآن أن يفعل كل شيء كي لا تكون هناك مشكلات مع النفوذ الإيراني المتنامي، حتى بعد مرور عشر سنوات.

وعلى صعيد آخر، أفيد بأن الوضع في إدلب سيكون على رأس لائحة الاهتمام خلال لقاء الرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان، في جنوب أفريقيا. وقال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف، إن الطرفين سوف يبحثان «التعاون في إطار التسوية السورية، والخطوات المقبلة على مسار آستانة»، إضافة إلى العلاقات الثنائية ومشروعات الطاقة.

وقال مصدر دبلوماسي روسي، إن الملف الأساسي المطروح هو ما يسمى الورقة البيضاء التي قدمتها أنقرة إلى موسكو، وأوجزت فيها مقارباتها لتسوية الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد. ودعت تركيا فيها المجموعات المسلحة، للمشاركة في «مؤتمر عام»، ينبغي أن يعقد في غضون أسبوعين، لمناقشة تطور الوضع في تلك المنطقة من سوريا. سيطالب ممثلو تركيا هناك المقاتلين بوضع أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة تحت سيطرة أنقرة، وتشكيل جيش وطني من الجماعات المسلحة، وإشراف تركيا على ضمان حياة المناطق السكنية داخل منطقة خفض التصعيد هذه. وفي المقابل، يتعين على روسيا ضمان أن دمشق لن تبدأ عملية عسكرية هناك.

لكن تعليقات الدبلوماسيين الروس رأت في الخطة المقترحة أنها «لا يمكن إلا أن تسبب القلق» في إشارة إلى أن هذه الوثيقة قد تكون «محاولة لتأجيل عودة إدلب وأجزاء من المحافظات المجاورة إلى سيطرة دمشق الرسمية».

إلى ذلك أعلنت السفارة الروسية في بيروت، أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، وسيرغي فيرشينين نائب وزير الخارجية، سيبحثان مع القيادة اللبنانية عودة اللاجئين السوريين. وأكد مصدر دبلوماسي لوكالة «تاس»، أن لافرينتييف وفيرشينين سيلتقيان الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، الخميس، في بيروت، لبحث المبادرة الروسية لحشد الجهود الدولية لعودة اللاجئين السوريين إلى الوطن.

المصدر: الشرق الأوسط