أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون خليجية » السعودية توقف الملاحة النفطية عبر باب المندب / توقعات بارتفاع اسعار النفط وتراجع عائدات قناة السويس

السعودية توقف الملاحة النفطية عبر باب المندب / توقعات بارتفاع اسعار النفط وتراجع عائدات قناة السويس

قررت المملكة العربية السعودية تعليق جميع شحنات النفط الخام التي تمر من مضيق باب المندب إلى أن تصبح الملاحة فيه آمنة.

وجاء ذلك عقب هجوم شنه الحوثيون على ناقلتي نفط تابعتين للشركة “الوطنية السعوية” للنقل البحري.

وأكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، خالد بن عبد العزيز الفالح، أن تهديدات الميليشيات الحوثية “الإرهابية” على الناقلات النفط الخام تؤثر على حرية التجارة العالمية والملاحة البحرية بمضيق بالب المندب والبحر الأحمر.

وقال الوزير إن ناقلتي نفط عملاقتين “تعرضتا لهجوم من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية في البحر الأحمر”، صباح أمس الأربعاء، وتحمل كل منهما مليوني برميل من النفط الخام بعد عبورها المضيق.

كما أعلن مسؤول كويتي اليوم، الخميس 26 من تموز، أن بلاده قد تتخذ قرارًا مشابهًا لقرار المملكة السعودية وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة ناقلات النفط الكويتية أن الاحتمال وارد، ولكن الكويت لم تتخذ قرارًا نهائيًا بعد.

وأسفر الهجوم عن إصابات طفيفة في إحدى الناقلتين، فيما لم تقع أي إصابات أو انسكاب للنفط الخام في البحر مما كاد يودي بكارثة بيئية، وفق الوزير السعودي.

وتشن قوات “التحالف العربي” وعلى رأسها السعودية هجومًا على ميناء الحديدة، الواقع تحت سيطرة الحوثيين المدعومين من إيران، والمطل على المضيق الاستراتيجي.

ويربط باب المندب البحر الأحمر من الجنوب بالمحيط الهندي، حيث يقع في منتصف المسافة بين السويس ومومباي، وتقع اليمن في شرقه بينما يحده من الغرب إيريتيريا وجيبوتي من الغرب.

ويبلغ عرض المضيق حوالي 30 كيلومترًا تقريبًا، وتتم الملاحة في جزئه الغربي من المضيق كونه الأوسع بعرض 25 كيلومترًا وعمق يصل إلى 310 أمتار.

أما الجزء الشرقي المسمى “قناة اسكندر” فهو غير صالح للملاحة الدولية بسبب ضيقه (ثلاثة كيلومترات) وسطحية المياه فيه (30 مترًا).

وتأتي أهمية المضيق بالنسبة للسوق النفطية في العالم من كمية النفط المارة به بشكل يومي والتي تقدر بحدود 3.5 مليون برميل.

ويختصر المسافة التي تقطعها حاملات النفط بحوالي 60%، وبالتالي فإن إغلاقه يضطر ناقلات النفط على الدوران حول إفريقيا ما يرفع تكاليف نقل النفط بشكل كبير.