أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » طائرات “درون” تستنزف صواريخ روسيا والأسد / وآخرها طائرتان يوم الأحد 29 تموز يوليو 2018

طائرات “درون” تستنزف صواريخ روسيا والأسد / وآخرها طائرتان يوم الأحد 29 تموز يوليو 2018

أعلن المكتب الإعلامي لقاعدة “حميميم” العسكرية الروسية في الساعة أمس عن إسقاط طائرتين مسيرتين قبل وصولهما إلى مطار “جبلة”.

وأفادت مصادر محلية بسماع دوي انفجارات عديدة من جهة المطار، تزامنت مع إطلاق الدفاعات الجوية الروسية والسورية المحيطة بالمطار لصواريخها المضادة للطائرات.

وكانت القاعدة الروسية قد أعلنت ليلة السبت منذ يومين عن إسقاط طائرة مسيرة أخرى “درون” بواسطة المضادات الجوية أيضا.

وحسب المصادر المحلية والشبكات الإخبارية الموالية لنظام الأسد، لا يكاد يمر يوم إلا وتحلق طائرات مسيرة فوق المطار، وتبقى وحدات الدفاع الجوية في حالة استنفار دائمة، الأمر الذي يسبب إرهاقا لها، والإبقاء على الرادارات الكاشفة للأهداف الجوية في حالة عمل دائمة، مما يزيد في أعطالها وخروجها المتكرر عن الخدمة.

وتتسبب طائرات “درون” بالاستنزاف المتواصل للصواريخ المضادة للطائرات، وتقدر خسائر النظام وروسيا بملايين الدولارات، نتيجة ارتفاع الكلفة التشغيلية والاستهلاك المتواصل للصواريخ.

وإلى الآن لم تتمكن القاعدة العسكرية من تحديد مصدر إطلاق هذه الطائرات وتحديد الكيفية التي تتحكم بها، والجهة التي تعمل على ذلك، وتوجه اتهاماتها إلى فصائل المقاومة.

وفي كل مرة تصل الطائرات إلى مطار “حميميم” تبادر قوات الأسد إلى قصف ريف اللاذقية وجسر الشغور، مستخدمة كافة أسلحتها النارية، في إشارة واضحة إلى الرغبة باتخاذها ذريعة لشن عملية عسكرية على ريف اللاذقية.