أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » إليك أبرز علامات الحب عند المرأة

إليك أبرز علامات الحب عند المرأة

يقال إن المرأة عندما تقع في الحب، تتبدل أحوالها، تصبح كالفراشة تطير بخفة. ذات وجه ضحوك دائماً. ابتسامة لا تفارق شفتيها. باختصار: تنبض بالحياة. وهناك علامات كثيرة تخفيها المرأة عندما تقع في الحب، إلا أن لغة جسدها عادة ما تفضحها. ويمكن من خلال بعض العلامات أو التصرفات التي تصدرها اتجاه رجل معين، معرفة شعورها تجاهه.

إليك عزيزي الرجل هذه العلامات التي تدل على الحب عند المرأة.

الحب من النظرة الأولى

عادة ما تنجذب المرأة لرجل ما منذ النظرة الأولى، وتحاول أن تتقرب منه بشتى الوسائل. وللغاية هذه، تستخدم الكثير من الإيحاءات، كالابتسامة، النظر، وغيرها من الأمور التي تظهر اهتمامها بالرجل، فإن كنت مهتماً بمعرفة هذه الإيحاءات، راقب إذا تصرفاتها، لغة جسدها، وتصرفاتها، فهذا من المؤشرات المهمة لعلامات الحب عند المرأة.

السر في الابتسامة

تساعد الطريقة التي تبتسم بها النساء على فهم مشاعرهن. فالابتسامة تتغير بحسب الموقف. ووفق تقرير بعنوان كيف تقرأ لغة الجسد عند النساء، نشر في مجلة psychology today تظهر أن الفتاة التي تبتسم في وجه رجل معين دون وجود أي سبب للابتسامة، تدل على أن هذه الفتاة معجبة بالرجل، وتريد الاقتراب منه أكثر. ويضيف التقرير “أن الفتاة التي تضحك بصوت مرتفع نسبياً على حوار يجري بينها وبين الرجل، أيضاً علامة من علامات الحب لديها، حيث تشعر المرأة برفقة من تحب بالراحة والسعادة، وهو ما يولد عندها شعور الضحك بشكل مستمر”.

وبحسب التقرير، فإن دراسة أجريت على عدد من النساء في الولايات المتحدة، أشارت إلى أن النساء عادة ما يخفين ضحكاتهن، إلا في حالات الفرح الشديد، حيث تعلو أصواتهن.

ويقول “جيفري هول”، المتخصص في علم التواصل بجامعة كانساس: “إنه من الجيد أن تتمتع بحس الدعابة، ومن الأفضل أن تراه في شريكك، ولكن الأجمل أن تتشاركاه سوياً”، فالضحك المشترك يزيد من إفراز الإندروفين أي هرمون السعادة لدى الطرفين، وبمعدلات أكبر، ويرتبط ارتباطاً شديداً بمعدلات رضا كل منكما عن العلاقة العاطفية”. لذا فإن كنت بصدد إطلاق دعابة ما، وتفاعلت المرأة معك، وشعرت وكأنها تضحك من قلبها، فاعلم أنها سعيدة بالجلسة معك، والحديث، كما أن جسدها يفرز هرمون السعادة، وبالتالي فهي معجبة بك.

من جهة أخرى، يشير خبراء في لغة الجسد إلى أن المرأة التي عادة ما تبتسم أمامك ومن ثم تخفض رأسها خجلاً، أو تخفض رأسها إلى الأسفل، فهي مغرمة بك، وتخاف أن تفضحها عيناها أمامك، لذا راقب جيداً هذين التصرفين، لمعرفة علامات الحب عند المرأة.

علامات الحب عند المرأة: الاتصال بالعين

من يحب، لابد أن تفضحه عيناه. فلغة العين لها تأثير بالغ في العلاقات العاطفية. وعادة ما تستخدم المرأة لغة العين لإرسال الكثير من الإيحاءات اتجاه الرجل، ويقول الخبراء “إن المرأة التي تنظر مطولاً إلى رجل ما، وتحاول سرقة النظرات إليه وإلى تصرفاته دون أن يدرك ذلك، فهي تولي اهتماماً به، وهي علامة من علامات الحب عند المرأة. وكان الدكتور جاك شيفير المتخصص بلغة الجسد، قد نشر تقريرا له في مجلة psychology today ، شارحاً لغز الاتصال بالعين، ويقول: إن العشاق ينظرون لبعضهم البعض باستمرار، ولغة العيون عند المرأة عادة ما تكون أقوى وأبلغ من تلك الصادرة عن الرجل”. ويشرح أن حدقة العين عادة ما تتسع عند الشعور بالحب، ولذا فإن كانت المرأة بجانبك، تتأملك طوال الوقت، وعند الحديث معك، تشعر بأن عينيها تتسعان وتشعان، فعلم أنها مغرمة بك، وتود الاقتراب أكثر وتطوير العلاقة.

شديدة الانتباه

إذا صادف وجودك مع مجموعة من الأصدقاء في مكان ما، ومن ضمن المجموعة هناك فتاة تبدي اهتماماً بحديثك، تجيب عن أي استفسار تطرحه، تشاركك الأفكار نفسها، وحتى تكثر الحديث معك، تكون هذه الفتاة معجبة بك، وتريد الاقتراب منك، بحسب ما جاء في موقع menxp، المتخصص بشؤون العلاقات بين الرجال والنساء، ضمن مجموعة تقارير بعنوان ” كيف تفهم المرأة؟”.

الرسائل الخاطئة

من منا لم يسمع هذه العبارة: بالخطأ اتصلت بك؟ بالخطأ أرسلت الرسالة النصية؟ عادة ما تقوم الفتيات بهذه الأمور مع الرجال، تحاول الاتصال به، ثم تقول: بالخطأ أجريت الاتصال، ترسل له رسالة نصية، ثم تبادر بالاعتذار، قائلة كنت أرسلها لصديقتي وتشابهت الأسماء عندي. هذه الطرق وبحسب موقع menxp الأميركي، تدل على أن المرأة قصدت بالفعل الاتصال، وإرسال الرسائل، ومن ثم الاعتذار، حتى تتمكن من الحديث معك، وفتح حوار. إذ عادة ما تكون إجابة الرجل لا داعي للاعتذار، ويسأل عن حالها، ومن هنا تفتح المرأة قناة للاتصال والحديث معه.

الهدايا

في حال وصلتك هدايا عزيزي الرجل بمناسبة ما أو من دون مناسبة، فاعلم أن من أرسلتها تريد التقرب منك. يقول علماء النفس في تقرير بعنوان علامات الحب عند المرأة، نشر في موقع psychology today “إن النساء عادة ما يظهرن اهتماماً بالرجل الذي يغرمن به، ويبدأن بشراء الهدايا دون وجود نية مبيتة لذلك، بل على العكس من ذلك، فإن النساء المغرمات، يملن إلى شراء كل ما يحتاجه الرجل، حتى تشعره إحداهن وكأنها تحاصره بأغراضها، وهداياها. وعادة ما تفكر النساء بشراء الهدايا للرجل، خاصة تلك التي يستخدمها بشكل يومي، كالمحفظة، حمالة المفاتيح، وهي تشعر بإن هذه الهدايا ستذكره بها يومياً، وفي كل المناسبات.

الاهتمام بالشكل

فجأة تغيرت تسريحة شعرها. استبدلت عطرها. اشترت ثيابا جديدة. هذه العلامات الثلاث، لا تظهر سوى عند النساء اللواتي يقعن بالحب، حيث تعتبر المرأة أن تغير تسريحة الشعر، أو تغير لونه، يعطيها دافعاً جديداً وأملا آخر في الحياة، وعادة ما تكون آمالها معلقة على رجل معين بحسب ما ذكره الكاتب “أي جي هاربينجر” صاحب مدونة the art of charm. كما أن النساء اللواتي يذهبن للتسوق بشكل مفاجئ، ويغيرن من شكل وطريقة لباسهن بطرق مختلفة من العلامات الدالة على أنهن وقعن بالحب.

صديقاتها وتفاصيل حياتك

يقول كاتب مدونة the art of charm، إن الفتاة التي تقع بحب رجل ما، تخبر صديقاتها بكافة تفاصيل حياته، وعلى سبيل المثال، تخبرهن بطبقه المفضل، لونه المفضل، هواياته. ولذا وبحسب كاتب المدونة، عندما تلتقي بصديقات صديقتك، وتفاجأ بمعرفتهن بأدق تفاصيل حياتك، فاعلم أن صديقتك مغرمة بك، ولا تكف عن الحديث عنك.

الحب الجارف

يقول علماء النفس “إن الحب يعطي طاقة إيجابية عند كلا الطرفين، والذي يعيش قصة حب، يستطيع أن يتقدم بشكل كبير في كافة مجالات الحياة، سواء العملية أو العلمية”. تقول المعالجة النفسية نائلة حايك “إن المرأة التي تحب رجلا ما تمتلك قوة كبيرة تستطيع من خلالها أن تحطم جميع القيود، وهذه القوة، بحسب حايك، تنبع من الشعور بالأمان مع الرجل. وتضيف لـ “العربي الجديد” تشعر المرأة برفقة من تحب بالأمان، وهو شعور رئيسي وهام عند النساء، إذ إن المرأة التي تنجذب إلى رجل معين دون سواه، تشعر من خلال تواجده بقربها بالراحة والأمان، ولذا فهي تنجذب إلى رجل معين دون سواه، فالشعور بالأمان المحرك الرئيسي في توليد مشاعر الانجذاب والحب.

وتلفت حايك إلى أن الحب عند المرأة عادة ما يكون مرتبطا بتأسيس عائلة، حيث تبحث في علاقتها الغرامية عن الاستقرار، تقول حايك “عندما تحب المرأة تعطي كل ما لديها من طاقة إيجابية، تمنح كل وقتها واهتمامها للرجل، دون أن تكترث لما سيقدمه لها بالمقابل، فهي لا تكترث إلا لحبه، وتقديم كل ما يسعده”.

لميس عاصي