أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جبل العرب اختار أن يكون سيفاً للحق وناراً على الباطل وسيثأر من داعش على ذبح الأسير الشاب مهند أبوعمار

جبل العرب اختار أن يكون سيفاً للحق وناراً على الباطل وسيثأر من داعش على ذبح الأسير الشاب مهند أبوعمار

كتب الناشط الميداني “زياد أبو طافش” من أبناء محافظة السويداء تعقيباً على خبر تصفية تنظيم داعش الإرهابي للشاب “مهند أبوعمار” رحمه الله.

“يا رجالات جبل العرب الأشم يا أصحاب الغيرة و الحمية يا أهل الحكمة و الشهامة، جميعنا يعلم ما أصابنا نتيجة غدر المارقين الذين لا دين ولا ناموس لهم ، فجر الإربعاء الأسود في عدد من قرى الجبل.

وإننا ندرك بعين العقل و الصبر الذين حافظنا عليهم ، بالرغم من قسوة ألمنا و عمق جراحنا على جميع الشهداء و وجعنا الأكبر “الضحايا” أن تنظيم داعش الإرهابي يُبيّت لنا الشر تلو الشر من خلال نواياه الشيطانية في استفزاز مشاعرنا و استثارة نخوتنا و استثمار غضبنا ليستدرج شبابنا إلى مشروعه الفتنوي الدموي في الإقتتال الداخلي…!!

لكنهم تناسوا أن جبل العرب اختار منذ آلاف السنين أن يكون سيفاً للحق، و ناراً على الباطل مهما كلف ذلك من ثمن.

ولم يخطر ببالهم بأن شجعان بني معروف سيردون الصاع صاعين و لن ينام رجاله على ضيم، و سيكون السداد مكللاً بالمجد و الفخر ، مهما بلغ ثمن الشرف الرفيع من تضحية ودماء

سنسطر تاريخنا لأبناءنا كما فعل من قبل أجدادنا ، و لسوف نستبسل في المعركة التي نتحرّق شوقاً لخوض غمارها في عقر دارهم بشجاعة و إقدام و ليس غدراً كما فعلتم يا خنازير الظلام.

المقالة تعبر عن رأي الكاتب الناشط الميداني “زياد أبو طافش”