أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قوات النظام السوري تواصل تقدمها شرقي السويداء… و”داعش” يرد بهجمات “انتحارية”

قوات النظام السوري تواصل تقدمها شرقي السويداء… و”داعش” يرد بهجمات “انتحارية”

تتواصل العمليات العسكرية، في شرقي محافظة السويداء، جنوبي سورية، حيث تواصل قوات النظام والمجموعات الأخرى المُساندة لها، معاركها هناك، في محاولة للقضاء على نفوذ “داعش” في المنطقة، وقد أحرزت خلال اليومين الماضيين، تقدماً، فيما هاجم التنظيم المتطرف خلال الليل، نقطة متقدمة لمجموعة تتبع الحزب القومي السوري، المُساند لقوات النظام في هذه المعارك.

وفيما تواصلت العمليات العسكرية، اليوم الثلاثاء، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” أن “سلاحي الجو والمدفعية نفذا اليوم ضربات مركزة ودقيقة على تحركات وآليات لإرهابيي (داعش) في مناطق الوعر وأرض الكراع ومزارع الخطيب وصنيم الغرز، وإلى الشرق من دياثة وخربة الحصن وتل رزين على عمق يتراوح بين 15 و30 كلم من قرى الريف الشرقي والشمالي الشرقي”.

بموازاة ذلك، أكدت مصادر ميدانية في السويداء، مقتل عددٍ من قوات النظام ومجموعة تتبع الحزب القومي السوري، في هجومٍ نفذه انتحاري من “داعش” ليل الاثنين-الثلاثاء، على نقطةٍ متقدمة في خط المواجهة بين الجانبين.

وقالت المصادر، إن الانتحاري فجر نفسه في حاجزٍ يقع شرقي قرية دوما، الواقعة إلى الشرق من محافظة السويداء بنحو 24 كيلومتراً.

من جهته قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن “4 قتلى من الحزب القومي السوري الموالين لقوات النظام (قتلوا) جراء الهجوم الانتحاري”، فيما “ارتفع إلى أكثر من 16 عدد قتلى التنظيم، بينهم انتحاري، ممن قتلوا منذ بدء العمليات العسكرية لقوات النظام والمسلحين الموالين لها والمسلحين القرويين في باديتي السويداء الشرقية والشمالية الشرقية”.

ومنذ مساء الأحد الماضي، بدأت قوات النظام عملياتها العسكرية البرية، ضد التنظيم شرقي محافظة السويداء، التي كان التنظيم قد ارتكب بقراها الشرقية، مجزرةً راح ضحيتها أكثر من 250 شخصاً، فضلاً عن اختطافه نحو ثلاثين مدنياً، نحو نصفهم من نساء القرى التي شهدت مجزرة الأربعاء الدامي، في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، حيث اتهم ناشطون من السويداء، قوات النظام بإهمال حماية حدود المحافظة الشرقية.