أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » عمليات بدون تخدير في المشفى الوطني باللاذقية

عمليات بدون تخدير في المشفى الوطني باللاذقية

اللاذقية – سلمى الخال

عندما راجعت المريضة ندى المشفى الوطني في اللاذقية لإجراء تنظير قولون شرجي، لم تتوقع أن تشعر بهذا الألم المبرح الذي شعرت به أثناء تنفيذ الطبيب لمراحل العملية، وتؤكد المريضة أنها بقيت تصرخ لأكثر من نصف ساعة، لدرجة أنها طلبت من الطبيب إيقاف التنظير وعدم استكمال إجرءاته لشدة ألمها ، وبعد ان خرجت من غرفة التنظير وهي تتلوى من ألمها صدمت به وهو يصارحها بأنه لم يستخدم إبرة التخدير اللازمة للعملية لعدم توفر المادة في هذا القسم.

العملية التي استخدم بها الطبيب المختص أنبوب تنظير وصل طوله لأكثر من ستة أمتار بحسب قول الممرضة المرافقة له، حصل بها خطأ جسيم عندما واصل الطبيب تمرير أنبوب التنظير لأكثر من المساحة المعتادة ما تسبب بآلام مبرحة خاصة وأنه يجري هذه العملية دون تخدير ما جعل الألم مضاعفا، ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي ينفذ بها الأطباء مثل هذه العمليات دون تخدير، والتي يغمى على المرضى فيها من شدة ألمهم، لكن الحجة دائما موجودة وهي عدم توفر مواد التخدير.

وصرحت إدارة المشفى أكثر من مرة أنها تخصص المخدر الموجود للعمليات الجراحية، وتعتمد على صبر المريض وقدرة تحمله لإتمام عمليات التنظير.

المصدر: الحل السوري



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع