أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » القصف الإسرائيلي على مصياف يوم 22 تموز استهدف بناء مختص بصناعة قواعد إطلاق الصواريخ فقط،

القصف الإسرائيلي على مصياف يوم 22 تموز استهدف بناء مختص بصناعة قواعد إطلاق الصواريخ فقط،

كشف مصدر خاص عن الأماكن والمنشآت التي استهدفها الطيران الإسرائيلي أثناء غاراته على مركز البحوث العلمية في “مصياف” بريف حماة الغربي يوم 22 تموز يوليو المنصرم.

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن الغارات الإسرائيلية ضربت المعمل (794) في منطقة “الزاوية” في “مصياف”، الذي تم نقله من ملاك مؤسسة “معامل الدفاع” إلى ملاك مركز الدراسات والبحوث العلمية- القطاع 4 وذلك في عام 2010.

وأفاد بأن البناء الذي استهدفته إسرائيل داخل المعمل هو بناء حديث تم إنشاؤه عام 2016 من قبل خبراء ايرانيين، مؤكدا أنه (ألبناء) مختص بصناعة قواعد إطلاق الصواريخ فقط، حيث كان يتم تجهيزه لهذه الغاية.

وتكشف صور جوية، زودنا المصدر بها ، وجود شاحنتين كبيرتين أمام المبنى قبيل تفجيره مباشرة، ما أدى لاحتراقهما أيضاً.
ورجح أن تكون الشاحنتان هما الهدف من الغارة الإسرائيلية كونهما تنقلان معدات وأدوات وصلت من إيران.

وعقب الغارات المذكورة كان مصدر مطلع قد رجح أن الطيران الإسرائيلي الذي عبر الأجواء اللبنانية استهدفت “معامل مؤسسة الدفاع” و”مركز البحوث العلمية”، في المنطقة التي تضم مركزا إيرانيا لصناعة الصواريخ بعيدة المدى، مؤكدا أن أصوات الانفجارات العنيفة هزت “مصياف” ومناطق حولها.

واعترف مصدر عسكري في جيش النظام بقصف أحد مواقعه بمصياف، وقال حسب صفحة “دمشق الآن” الموالية: “تعرض أحد مواقعنا العسكرية في مصياف لعدوان جوي إسرائيلي”.

وفي حين أعلنت صفحات موالية أن 5 صواريخ أصابت “معامل مؤسسة الدفاع” و”مركز البحوث العليمة”، ما أدى لدمار بعض الأبنية دون خسائر بشرية.

زمان الوصل