أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » أردوغان عبر مقالة كتبها لصحيفة “نيويورك تايمز” : الخطوات الأحادية ستدفعنا للبحث عن أصدقاء جدد

أردوغان عبر مقالة كتبها لصحيفة “نيويورك تايمز” : الخطوات الأحادية ستدفعنا للبحث عن أصدقاء جدد

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن الخطوات أحادية الجانب التي تتخذها الولايات المتحدة ضد بلاده تلحق الضرر بمصالح أمريكا وأمنها فقط، محذرا من أن هذه الخطوات أن تدفع بلاده للبحث عن أصدقاء وحلفاء جدد لها.

جاء ذلك في مقالة كتبها لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تحت عنوان “كيف ترى تركيا الأزمة مع الولايات المتحدة”.

وأضاف “أردوغان” أن على واشنطن أن تتخلى عن فكرتها الخاطئة وأن العلاقات بين الطرفين يمكن أن تكون مخالفة لمبدأ الند للند، وأن تتقبل وجود بدائل أمام تركيا، مؤكدا أنه في حال لم يبدل المسؤولون الأمريكيون هذه النزعة أحادية الجانب والمسيئة، فإن بلاده ستبدأ بالبحث عن حلفاء جدد.

وأوضح أن تركيا والولايات المتحدة شريكان استراتيجيان وحليفان منذ 60 عامًا، وأنهما جابها معًا الصعوبات المشتركة في فترة الحرب الباردة وما بعدها.

وأضاف: “هرعت تركيا لمساعدة الولايات المتحدة في كل وقت على مدى أعوام.. قواتنا قاتلت معهم في كوريا”، مشيرا إلى أن “إدارة كينيدي تمكنت في 1962، من إقناع السوفييت بسحب صواريخهم من كوبا، مقابل سحب صواريخ جوبيتر الأمريكية من إيطاليا وتركيا”.

وقال إن بلاده أرسلت قواتها إلى أفغانستان من أجل إنجاح مهمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” عندما كانت الولايات المتحدة تنتظر أصدقاءها وحلفاءها من أجل الرد على من نفذوا هجمات 11 أيلول/ سبتمبر.

وفي إشارة إلى محاولة الانقلاب الفاشلة قال: “عوضًا عن الوقوف إلى جانب الديمقراطية التركية دعا المسؤولون الأمريكيون بلغة متحفظة إلى “استمرار الاستقرار والسلام في تركيا”. وكأن ذلك لم يكن كافيًا، ولم يتحقق أي تقدم في الطلبات التي قدمتها تركيا من أجل تسليم فتح الله غولن، بموجب اتفاقية بين البلدين”.

وأشار أردوغان إلى خيبة أمل أخرى في العلاقات التركية الأمريكية، وهي الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لتنظيم “ب ي د/ ي ب ك” في سوريا.

وشدّد الرئيس التركي أن الولايات المتحدة أقدمت في الأيام الماضية على خطوات كثيرة من أجل تصعيد التوتر مع بلاده، متذرعة بحبس مواطنها أندرو برانسون المتهم بتقديم المساعدة لمنظمة إرهابية.

وأشار إلى أنه نبه نظيره الأمريكي “دونالد ترامب” في الكثير من اجتماعاتهما ومحادثاتهما، إلى ضرورة احترام عمل القضاء، إلا أن الولايات المتحدة عوضًا عن ذلك نشرت تهديدات تتجاوز الحدود ضد شعب صديق، وفرضت عقوبات على عدد من الوزراء الأتراك.

وشدد أن قرار العقوبات غير مقبول ولا منطقي، ويلحق الضرر في نهاية المطاف بالصداقة طويلة الأمد بين البلدين.

وأكد أن تركيا ستلتزم بمبدأ عدم التدخل في عمل القضاء لأنه مخالف للدستور التركي وللقيم الديمقراطية المشتركة.