أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » كيمنتس ـ توقعات بمشاركة عشرات الآلاف في حفل لمناهضة العنصرية بالمدينة اليوم الاثنين 03-09-2018

كيمنتس ـ توقعات بمشاركة عشرات الآلاف في حفل لمناهضة العنصرية بالمدينة اليوم الاثنين 03-09-2018

بعد أن مرت مدينة كيمنتس بليلة هادئة الأحد عقب مظاهرات شهدتها مطلع هذا الأسبوع، قالت الشرطة الألمانية إنها تتوقع مشاركة الآلاف من مناهضي العنصرية ومعاداة الأجانب في حفل موسيقي بالمدينة اليوم الاثنين.

ذكرت المتحدثة باسم شرطة كيمنتس اليوم الاثنين (الثالث من سبتمبر/ أيلول 2018) أنه لا يمكن التنبؤ مطلقا بتطورات الأوضاع اليوم. ومن المنتظر أن تشهد المدينة اليوم حفلاً مجانياً لمناهضة العنصرية ومعاداة الأجانب والعنف.

ويقام الحفل تحت شعار “نحن أكثر”. وذكرت المتحدثة باسم الشرطة أنه لا يمكن بدقة توقع عدد الأفراد المنتظر حضورهم الحفل، مشيرة إلى أنه وفقاً لتسجيلات الحضور على مواقع التواصل الاجتماعي فقد يصل العدد إلى عشرات الآلاف.

وسيحيي الحفل عدد من الفرق الغنائية مثل “كرافت كلوب” و”دي توتن هوزن” ومغنيون مثل مارتيريا وتريتمان. ومن المقرر إقامة الحفل في باحة انتظار كبيرة في المدينة.

يُذكر أن مدينة كيمنتس شهدت خلال الأيام الماضية مظاهرات عنيفة معادية للأجانب على خلفية مقتل مواطن ألماني طعناً خلال شجار مع مجموعة من اللاجئين. وألقت الشرطة القبض على لاجئين عراقي وسوري للاشتباه في تورطهما في الجريمة.

ويقبع المتهمان في الحبس الاحتياطي حالياً على ذمة التحقيق. واستغل التيار اليميني المتطرف الواقعة، وخرج في مظاهرات للمطالبة برحيل الأجانب، وشهدت هذه المظاهرات وقائع اعتداء على مهاجرين وولاجئين وأداء لتحية الزعيم النازي الراحل أدولف هتلر.

مظاهرات ومظاهرات مضادة في كيمنيتس

من جهته، أعرب وزير الخارجية الألماني السابق زيغمار غابرييل عن أمنيته في أن يتوجه ساسة بارزون من برلين إلى المدينة الواقعة في ولاية سكسونيا شرقي البلاد. وقال الرئيس الأسبق للحزب الاشتراكي الديمقراطي في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة اليوم الاثنين إنه لو كان مستشاراً لألمانيا ما كان يتأخر كل هذا الوقت في الذهاب إلى سكسونيا.

ويرى غابرييل أن وزير الداخلية هورست زيهوفر كان عليه أن يتوجه إلى كيمنتس منذ فترة طويلة، لأن ما يحدث في المدينة ليس “مشكلة سكسونية”. وقال غابرييل “نحتاج أيضاً إلى لباقة المختصين”، مؤكداً أهمية ذهاب الكثير من ممثلي الحكومة إلى كيمنتس، حيث يختلف الكثير من المواطنين مع الدولة.

وأوضح غابرييل أنه لا يمكن مواجهة الغضب إلا بالتواصل مع الغاضبين، وقال “يتعين علينا التحدث مع جميع غير الراضين عن الدولة”. وفي المقابل، أكد غابرييل أنه ليس هناك مجال للنقاش مع اليمينيين المتطرفين، وقال “لا نقاش مع الأفراد الذين يؤدون تحية هتلر، بل فقط حسم دولة القانون”.

في سياق متصل، دعت وزيرة الأسرة الألمانية فرانتسيسكا غيفي نظراءها في مجلس الوزراء الألماني إلى الاحتذاء بها والقيام بزيارة لمدينة كيمنتس وقالت الوزيرة المنتمية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في تصريحات لشبكة “إيه آر دي” “سيكون من الجيد أن يظهر أعضاء آخرون من الحكومة الألمانية هناك”. وكانت غيفي زارت المدينة يوم الجمعة الماضي، ووضعت إكليلاً من الزهور في المنطقة التي شهدت مقتل الشاب الألماني.

ح.ز/ ع.غ (د.ب.أ)

المصدر: دويتشه فيله