أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تركيا تستعين بأحدث ما لديها من دبابات لتعزيز “نقاط المراقبة” في الشمال

تركيا تستعين بأحدث ما لديها من دبابات لتعزيز “نقاط المراقبة” في الشمال

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الخميس 13 أيلول (سبتمبر) صوراً قالوا إنه لرتل عسكري تركي دخل الأراضي السورية ويضم هذا الرتل آليات عسكرية ودبابات حديثة وذلك من أجل تعزيز نقاط مراقبة اتفاق تخفيف التصعيد التركية في محيط محافظة إدلب.

وتعتبر هذه المرة الأولى من نوعها التي يقوم فيها الجيش التركي بإدخال دبابات حديثة من أجل “تعزيز نقاط المراقبة”، وذلك إن لم يتم الحديث عن عملية “درع الفرات” فضلاً عن الهجوم على منطقة عفرين بمحافظة حلب، حيث استخدم الجيش التركي في تلك العمليات العسكرية أحدث ما يملكه من أسلحة وعتاد سواء كان من الدبابات أو المدفعية أو الطائرات المسيرة عن بعد.

وأفاد ناشطون محليون بأن الرتل المذكور كانت وجهته نقطة المراقبة الواقعة قرب مدينة مورك في ريف حماة الشمالي، والتي تعتبر إحدى أبرز نقاط المواجهة والتماس بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة وبين فصائل المعارضة والتنظيمات الإسلامية التي تتقاسم السيطرة على محافظة إدلب من جهة.

وتتزامن هذه الخطوة من جانب القوات التركية مع الأنباء التي تحدثت عن انسحاب ميليشيا “قوات النمر” التي يقودها العميد في قوات النظام سهيل الحسن من نقاط انتشارها في محيط مطار حماة العسكري، ما يعكس تفاهماً -على ما يبدو- بشأن قضية محافظة إدلب، خصوصاً بعدما أعلنت روسيا أمس أن مسألة إنهاء وجود “التنظيمات الإرهابية” في المحافظة من مهام تركيا كطرف ضامن لتطبيق اتفاق آستانة.

في حين ذكرت “القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية” عبر معرفاتها في مواقع التواصل الاجتماعي أن “التجهيزات العسكرية لقوات النظام السوري في محيط إدلب شمالي سورية لم تبلغ ذروتها بعد”، مؤكدةً أن “نسبة الجاهزية حالياً يمكن القول إنها بلغت 78%”.