أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » رئيسة الآلية الدولية: لدينا ما لا يقل عن 900 الف وثيقة عن جرائم الحرب في سورية

رئيسة الآلية الدولية: لدينا ما لا يقل عن 900 الف وثيقة عن جرائم الحرب في سورية

تحدثت القاضية الفرنسية السابقة، كاترين ماركي أويل رئيسة “الآلية الدولية المحايدة” للتحقيق بجرائم الحرب في سوريا، الى صحيفة “الشرق الاوسط” امس الجمعة 14 ايلول/ سبتمبر، وقالت: “إذا لم تكن هناك محاسبة حقيقية، لن يكون هناك أفق لسلام دائم، وتابعت بالقول:” لا أقول إن المصالحة تقدم حلاً لجميع المعضلات وهي ليست طريقا سهلاً، لكن لا شك ألا سلام دائم من دون نوع من أنواع العدالة والمحاسبة”.

وأشارت( أويل) الى ان: فريقها جمع ما لا يقل عن 900 ألف وثيقة، أو 4 مليارات وحدة رقمية، توثّق جرائم الحرب في سوريا، وذكرت القاضية الفرنسية أنها” تواصلت مراراً مع النظام السوري لإجراء لقاءات مع مسؤوليه، لكنه لم يستجب”.

وقالت القاضية “بعد رد النظام على الانتفاضة السورية، وصدور اتهامات كثيرة بوجود انتهاكات فكرنا بالمسار القضائي المناسب، فيما لو كانت محكمة خاصة أو محكمة الجنائية الدولية على غرار رواندا، لكن كل الخيارات أبعدت بسبب فيتو روسيا”.

وتحظى “الآلية الدولية المحايدة” بدعم الاتحاد الأوروبي بشكل طوعي، و قالت رئيستها:” إن الجمعية العامة طلبت من الأمين العام في تشرين الماضي، إدخال تمويلها ضمن الموازنة الدورية للأمم المتحدة لعام 2020، وأشارت إلى أن موازنة 2018 كانت 14 مليون دولار”.

وتضع “الالية الدولية المحايدة” ملفات كاملة لقضايا بشكل مهني يمكن تقديمها للمحكمة، وتختلف عن “لجنة التحقيق الدولية”، التي تكتفي بجمع الحقائق حول الانتهاكات فقط.

ووصفت( أويل) الجرائم بالخطيرة وبعضها يصل إلى “جرائم ضد الإنسانية أو جرائم حرب أو إبادة”، مثل الجرائم التي تلهب الصراع أو تعرقل وصول المساعدات الإنسانية إلى الضحايا.

وعن اهمية “الآلية” تقول القاضية: “هي أفضل الخيارات بعد فشل إنشاء محكمة” خاصة بجرائم الحرب في سوريا، مشيرة الى انها “ستحفظ الأدلة المتوفرة في حال تم تقديمها أمام أي محكمة مستقبلاً” وتم إنشاء “الالية” بتقرير من الجمعية العامة للأمم المتحدة ووافقت عليه 105دولة.