أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » طريق العودة من معرض دمشق الدولي “مؤلم” : طلب سائقو الهونداي ( بيك آب ) من كل شخص 5000 ليرة .

طريق العودة من معرض دمشق الدولي “مؤلم” : طلب سائقو الهونداي ( بيك آب ) من كل شخص 5000 ليرة .

رغم اعتراف الكثير من زوار معرض دمشق الدولي هذا العام بتحسن مستوى التنظيم عن العام الماضي، إلا أن ذات الأخطاء التي وقعت بها الحكومة في الدورة الماضية، تكررت هذا العام، حيث لم تجدي الحلول التي وضعتها نفعاً، الأمر الذي اتضح جلياً في اليوم الأول واليومين الأخيرين بشكل أساسي.

وعانى آلاف السوريين يوم الجمعة، من صعوبة تأمين مواصلات العودة إلى منازلهم، بعد أن وصل عدد زوار المعرض في تاسع أيامه إلى نصف مليون بحسب تصريحات رسمية، لكن مشكلة تأمين المواصلات التي برزت العام الماضي عادت هذا العام، على الرغم من تصريحات حكومة النظام بحلها عبر تشغيل القطار السريع مجاناً، الذي لم يستطع تحمل الضغط الحاصل، مثله مثل باصات النقل الداخلي.

وبحسب بعض الزوار، فقد اضطر الكثير منهم للعودة مشياً على الأقدام وخاصة من لا يملك نقوداً كافية لتأمين العودة لعائلته، إذ بدأت السرافيس والتكاسي وغيرها من السيارات قرب المعرض، باستغلال الحالة، حتى أن بعض زوار المعرض ذاته ممن يملكون سيارات خاصة، حاولوا استثمار الوضع مادياً.

وأكدت الصور التي تم تداولها، أنباء إغلاق أبواب المعرض في وجه القادمين، مع حلول الساعة التاسعة مساء، بعد ان اكتظت أرض المعرض بنحو 500 ألف شخص.

ووصلت تعرفة التكسي من المعرض إلى مدينة دمشق من 20 – 25 ألف ليرة سورية، ما اضطر البعض إلى تجميع أنفسهم واستقلال تكسي بعد تقسيم التعرفة فيما بينهم، بينما وصلت تعرفة الركوب بالسرفيس 2500 ليرة للشخص الواحد، في حين طلب سائقو الهونداي (سيارة بيك آب) من كل شخص 5000 ليرة سورية.

وضجت صفحات التواصل الاجتماعي بالانتقادات لحكومة النظام التي لم تتلاف ثغرات العام الماضي، وبعضهم استذكر ماحدث ذلك العام حينما قام أحد سائقي سيارات الشحن العملاقة ويدعى “أبو دحام”، بتحميل الركاب مجاناً من المعرض.

وعرض بعصهم صوراً من هذا العام، تظهر حجم المأساة في العودة، فقد اضطرت أسر بأكملها للركوب ضمن صناديق التكاسي، بينما امتطى بعض الشبان ظهر باص صغير، في حين تعلّق آخرون بـ”الهونداية” مع عالعشرات.

وتوقع البعض أن تتكرر مأساة يوم الجمعة، مع آخر يوم في المعرض، خاصة وأنه سيقام سحب على أرقام بطاقات الدخول إلى المعرض لربح سيارتين وشقة سكنية.

يشار إلى أن وزارة النقل خصصت 150 باصاً لنقل الزوار من دمشق ومحيطها إلى معرض دمشق الدولي، فضلاً عن تشغيل قطار من محطة القدم تصل طاقته إلى نقل 25 ألف زائر يومياً

المصدر: الحل السوري



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع