أخبار عاجلة
الرئيسية » منوعات » كيف يمكن للمطاعم أن تضر صحتك؟

كيف يمكن للمطاعم أن تضر صحتك؟

ما يحدث خلف كواليس بعض المطاعم من تصرفات تهمل إجراءات النظافة قد يحمل أضرارا خطيرة للصحة، ويجعل الكثيرين ربما يفكرون في التوقف عن تناول الطعام خارج المنزل.

عندما يذهب الزبون لأي مطعم، فهو يتوقع أن يحصل على وجبة شهية من مكونات طازجة ونظيفة. لكن ما يحدث خلف كواليس بعض المطاعم من تصرفات غير صحية قد يحمل أضرارا خطيرة للصحة ويجعل الكثيرين ربما يفكرون في التوقف عن تناول الطعام خارج المنزل.

إذ كشف عدد من العاملين السابقين في مطاعم أميركية عما يحدث لدى بعضها والتي ربما تبدو فاخرة أو حتى متوسطة، لكنها في الحقيقة تخفي في مطابخها أسراراً مقززة وتصرفات لتوفير النفقات أو بسبب عدم الكفاءة والأمانة في العمل.

تشاريتي أوهلاند عاملة بأحد المطاعم في كنساس، تؤكد أنه لا يتم غسل الليمون أبداً في أغلب المطاعم. وفي تعليق لها لموقع “ريدرز دايجيست” قالت “بما أنني أعمل في أحد المطاعم، فلا أطلب عصير الليمون أبداً.. الكل يلمسه بيده ولا يتم غسله”.

وتضيف “نحن فقط نزيل ورقة السعر من فوقه ثم نقطعه ونضعه في الشاي أو أي نوع من المشروبات والعصائر.” بحسب ما ذكره الموقع الأميركي.

أما عن قائمة الطلبات الخاصة وعروض اليوم بالمطاعم فهي مجرد محاولة للتخلص من الأطعمة والمكونات التي اقتربت صلاحيتها من الانتهاء، كما تشير كيثي كينيس التي عملت بعدد من مطاعم لوس أنجلوس لمدة 10 سنوات. وتوضح “طبق شوربة اليوم مثلا الذي تقدمه بعض المطاعم يحتوي على أغلب المكونات القديمة”.

صب المياه

ويشير عامل بأحد المطاعم إلى أن طريقة صب المياه للزبائن يمكنها أن تكشف أيضاً عن مدى نظافة المطعم والعاملين فيه. ويوضح جيك بلانتون “إذا لمست كوبك وأنا أصب المياه فتأكد من أني فعلت ذلك مع الآخرين أيضاً.. تخيل كمية الجراثيم التي أنقلها من كوب لآخر”.

أما بالنسبة لاهتمام العاملين بارتداء القفازات أثناء الطهي، فحدث ولا حرج. فطبقاً للبيانات المنشورة بموقع فوود سيفتي نيوز، أظهرت دراسات سابقة أن “62% من عمال المطاعم الذين يتعاملون مع لحوم الأبقار النيئة بدون قفازات لم يغسلوا أيديهم قبل التعامل مع الأطعمة الأخرى أو اللحم المطبوخ”.

كما لاحظت الدراسة أن العمال (في 40% من المطاعم) يمسحون أيديهم في مآزرهم بعد لمس الأطعمة النيئة. وربما يرجع السبب في ذلك -ولو أنه ليس مبرراً- إلى انخفاض رواتب هؤلاء العمال مما يجعلهم أقل حماساً لتعلم سلامة الغذاء وتقديم الطعام الصحي المناسب، بحسب موقع تشييت شيت الأميركي.

ربما يمكن تطبيق قاعدة “الخمس ثوان” الخاصة بالطعام الذي يسقط على الأرض بمطبخ منزلك، لكن تخيل الأمر في مطبخ عام وأرض مليئة بالأحذية المتسخة.

سقوط الطعام

فبحسب الموقع فربما لا يتم التقاط الطعام الذي سقط على الأرض في غضون 5 ثوان (وهي الفترة التي لا يتعرض فيها الطعام الساقط على الأرض للتلوث) وربما أكثر، وتتم إعادة استخدامه مرة أخرى. وهو الأمر الذي لا يجعله صحياً على الإطلاق، فالأرض تكون ملوثة بكميات كبيرة من الجراثيم الخفية.

كما تسيء بعض المطاعم تخزين الأطعمة مثل اللحوم والدواجن والخضراوات، وهو ما يعد انتهاكاً شديداً لقوانين السلامة الغذائية. بالإضافة إلى بعض المشكلات المتعلقة بغسل الأطباق والأكواب، فهناك بعض المطاعم تكتفى فقط بشطفها بالمياه بدلاً من غسلها بالماء والصابون وتعقيمها في غسالات الأطباق، طبقاً للموقع الأميركي.