أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » الحشد الشعبي يتهم التحالف الدولي بقصف مقره في مدينة القائم غرب الأنبار على الحدود السورية

الحشد الشعبي يتهم التحالف الدولي بقصف مقره في مدينة القائم غرب الأنبار على الحدود السورية

اتهم الحشد الشعبي في العراق، الاثنين، التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، باستهداف مقره في مدينة القائم غرب الأنبار على الحدود السورية.

وقال قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار قاسم مصلح، إن “القوات الدنماركية المنضوية ضمن التحالف الدولي استهدفت إحدى مقرات الحشد في قضاء القائم غرب الأنبار بثمانية قذائف مدفعية حيث سقطت تلك القذائف قرب إحدى معسكراتنا”.

وأوضح في بيان له أنه “في الساعة الثامنة من مساء أمس تعرض معسكر تابع للحشد الشعبي في منطقة سعدة في قضاء القائم للقصف المدفعي من القوات الدنماركية التابعة للتحالف الدولي المتمركزة في قاعدة الفوسفات في صحراء الأنبار الغربية”.

وأضاف مصلح أن “تلك القذائف سقطت قرب المعسكر، وإننا نعتبر ذلك استهدافا متعمدا من قبل القوات الأجنبية لقطعات الحشد الشعبي”.

وأشار إلى أنه “بحسب التواصل مع قيادة عمليات الجزيرة (تابعة لوزارة الدفاع العراقية) فإنها ادعت أن تلك القذائف تجريبية، وهنا نتساءل: هل أصبحت مقار الحشد الشعبي ميدانا تجريبيا؟”.

ذكر أن نحو 52 مقاتلا سوريا وعراقيا من الحشد الشعبي قتلوا في 18 زيران/ يونيو الماضي، في غارات على شرق سوريا على الحدود مع العراق حيث تقاتل قوات النظام تنظيم الدولة.

واتهم الحشد الشعبي طائرة أمريكية تابعة للتحالف الدولي بأنها ضربت مقرا ثابتا لقطعاته من لواءي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين، ما أدى إلى “استشهاد 22 مقاتلا وإصابة 12 بجروح”.

لكن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت رسميا على لسان سفيرها لدى العراق، أن القوة الجوية الأمريكية غير مسؤولة عن الهجوم الذي طال بعض الفصائل العراقية في سوريا.