أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أردوغان: الأصوليون يغادرون إدلب ولا سلام بوجود الأسد

أردوغان: الأصوليون يغادرون إدلب ولا سلام بوجود الأسد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه لا يمكن أن تستمر مساعي السلام السورية في ظل استمرار الرئيس بشار الأسد في السلطة، معلنا بدء انسحاب من وصفها بالجماعات المتطرفة من المنطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وجاءت تصريحات أردوغان في مقابلة أجراها مع وكالة رويترز بينما كان في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما قال الرئيس التركي إن بلاده ستواصل استيراد الغاز الإيراني رغم العقوبات الأميركية على طهران.

ويوم أمس، قال أردوغان في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن أنقرة منعت هجوما دمويا على إدلب في سوريا.

وذكر أن الاتفاق الذي أبرمه في سوتشي الروسية يوم 17 سبتمبر/أيلول الجاري منع هجوما دمويا على محافظة إدلب السورية، وجنبها مصير حلب ودرعا والغوطة الشرقية.

طريق مفتوح

وأضاف أردوغان أن تركيا جعلت الطريق مفتوحا نحو الحل بسوريا، وأنها تريد حلا سياسيا عادلا ومستداما هناك، مشيرا إلى أن بلاده تسعى لتطهير بعض المناطق السورية بدءا من منبج وحتى الحدود السورية العراقية.

وتوصلت تركيا وروسيا في 17 من الشهر الحالي لاتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومترا بإدلب، وانسحاب مقاتلي المعارضة من المنطقة بحلول 15 أكتوبر/تشرين الأول القادم، على أن تقوم القوات التركية والروسية بدوريات بالمنطقة.

ويُعد الاتفاق ثمرة جهود تركية للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجومًا عسكريًا على إدلب آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو أربعة ملايين مدني بينهم مئات الآلاف من النازحين.