أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » «سي آي إيه» تُبقي «القاعدة» و«داعش» تحت أنظارها… لكن تركيزها ينتقل إلى «الدول المناوئة»

«سي آي إيه» تُبقي «القاعدة» و«داعش» تحت أنظارها… لكن تركيزها ينتقل إلى «الدول المناوئة»

حددت مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، جينا هاسبل، أولويات وكالتها في خطاب ألقته يوم الاثنين في لويسفيل بولاية كنتاكي، وكشفت فيه عن بعض التفاصيل الشخصية عن حياتها، مشيرة إلى أنها تريد أن تشجع «التنوع» في جهاز الاستخبارات الذي يهيمن عليه العنصر الذكوري. وبدا واضحاً من كلامها أن الاستخبارات الأميركية لم تعد تريد التركيز فقط على مكافحة الإرهاب المرتبط بالجماعات المتشددة، كتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، بل تريد أيضاً أن تجعل من أولوياتها التصدي للدول «المناوئة» للولايات المتحدة.

وذكرت وكالة «أسوشييتد برس»، أن هاسبل تحدثت أمام جامعة لويسفيل عن بعض أصعب التحديات التي تواجه الولايات المتحدة حول العالم. وأضافت أن المديرة الأنثى الأولى لوكالة «سي آي إيه» رفعت الستار أيضاً عن بعض التفاصيل الخاصة بحياتها، معددة أغنيات تحبها للمغني جوني كاش، ومشيرة إلى أصناف الموضوعات التي تحب القراءة عنها عندما لا تكون مشغولة بتقارير وكالة الاستخبارات، ومتحدثة أيضاً عن أحد أكثر اللقاءات التي لا تُنسى مع شخصيات شهيرة قابلتها. قالت هاسبل، بحسب الوكالة، إن هذه الشخصية هي ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، موضحة أن الملكة كانت تعرف أنها ضابطة في «سي آي إيه» عندما قابلتها. وتابعت هاسبل «الملكة تتلقى شرحاً جيداً» عن الشخصيات التي تقابلها.

وأظهرت هاسبل، بحسب «أسوشييتد برس»، روح دعابة في حديثها أمام الجامعة، قائلة إن سيارة «هيونداي ذات لون بني فاتح» تكون ملائمة أكثر لضابط استخبارات حقيقي يعمل سراً عوض السيارات السريعة الفارهة التي تُقدّم عادة في الأفلام. وكشفت هاسبل التي تتحدر من آشلاند بولاية كنتاكي، أنها تحب إهداء زوارها من المسؤولين الأجانب زجاجات ويسكي «بوربون» ذات الشهرة العالمية والتي تُعرف بها هذه الولاية الأميركية.

ونقلت الوكالة الأميركية عن هاسبل قولها «من بين أكثر الأمور التي تسعدني خلال عملي مديرة (لوكالات الاستخبارات المركزية) علاقاتي مع نظرائي عندما يأتون للزيارة (الولايات المتحدة). لقد جعلت من العادة أن قادة أجهزة الاستخبارات الذين يأتون لزيارة لانغلي في فيرجينيا ويجلسون معي في مكتبي (بمقر قيادة «سي آي إيه») يغادرون ومعهم زجاجة كنتاكي بوربون فاخرة. لقد قدّمنا عدداً منها حتى الآن».

وشرحت هاسبل أنها على رغم جذورها التي تعود إلى ولاية كنتاكي، فإنها جالت في أنحاء العالم على أساس أنها ابنة عنصر في سلاح الجو الأميركي. وتابعت أنها عملت في أفريقيا وأوروبا وأماكن أخرى سرية حول العالم لا يمكن الحديث عنها، إلى أن تمت ترقيتها إلى نائبة لمدير «سي آي إيه». العام الماضي. وظلت هاسبل في هذا المنصب إلى أن تولت منصب مديرة الوكالة خلفاً لمايك بومبيو الذي نقله الرئيس دونالد ترمب لشغل منصب وزير الخارجية في وقت سابق هذا العام.

وتحدثت هاسبل أمام الحضور في الجامعة عن لحظات في عملها ساهمت في دفعها إلى الوصول إلى منصبها الحالي، مثل لقائها مع عميل أجنبي قدم لها معلومات استخباراتية خلال لقاء «في مكان ناء ومعزول»، ومشيرة إلى ليال قضتها وهي تفترش الأرض عندما كانت رئيسة لـ«محطة» من محطات وكالة الاستخبارات في «موقع حدودي متقدم».

وقالت هاسبل، إن «سي آي إيه» كانت وكالة خاضعة لهيمنة ذكورية، لكنها كانت محظوظة أن رؤساءها كانوا مستعدين لمنحها فرصة. وتابعت، أن الوكالة مع مرور السنوات صارت «مكاناً أفضل للعمل» لجميع ضباطها بغض النظر عن جنسهم، لكن «ما زالت الطريق طويلة» أمامها، مشيرة إلى أن إحدى أولوياتها تشجيع «التنوع» في توظيف ضباط من كل الأجناس والأعراق والثقافات. وأوضحت في هذا الخصوص «مهمتنا العالمية في (سي آي إيه) تفترض بنا أن نجنّد ونحتفظ بأفضل الأميركيين وأبرعهم، بغض النظر عن جنسهم، عرقهم أو خلفيتهم الثقافية». وزادت «أريد أن تتاح لكل ضابط المساواة في الفرص من أجل النجاح».

وشددت هاسبل التي تلقت موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على تعيينها في منصبها في مايو (أيار) الماضي، على أن من الأولويات الرئيسية لـ«سي آي إيه» الاستثمار في شكل أكبر في جمع المعلومات الاستخباراتية عن دول مناوئة للولايات المتحدة، بالإضافة إلى المتشددين الإسلاميين. وقالت «جهودنا للتصدي لتلك الثغرات الاستخباراتية الصعبة غطّى عليها خلال السنوات الماضية التركيز الكثيف، والمبرر، من قبل مجتمع وكالات الاستخبارات (الأميركية) على مكافحة الإرهاب في أعقاب (هجمات) 11 سبتمبر (أيلول) (2001)». وتابعت «جماعات مثل (داعش) و(القاعدة) تبقى مباشرة تحت أنظارنا، لكننا نشحذ تركيزنا على الدول الخصمة لنا».

وقالت مديرة الاستخبارات أيضاً، إنها تعمل من أجل الاستثمار في تدريب ضباط «سي آي إيه» على تعلّم لغات أجنبية ليكونوا على دراية بالحساسيات الثقافية في مناطق عملهم. وتابعت أن من أولوياتها أيضاً زيادة عدد ضباط الوكالة المتمركزين في محطات في أنحاء العالم.

وأوردت «أسوشييتد برس»، أن هاسبل قالت رداً على أسئلة خلال الجلسة، إن لندن وإسطنبول من أفضل المدن التي تحبها حول العالم.

ورداً على سؤال عن الأزمات العالمية مثل أزمة كوريا الشمالية، قالت هاسبل إنها تعتقد أن بيونغ يانغ ترى برنامجها للأسلحة النووية بمثابة مصدر قوة ومفتاح أساسي لضمان استمرارية حكومتها. وتابعت «لا أعتقد أنهم يريدون التخلي عنه (البرنامج) بسهولة». وعن الصين، قالت هاسبل إن بكين تريد أن تكون القوة المهيمنة في منطقة آسيا – المحيط الهادي.

وفي خصوص إيران، قالت هاسبل إن الشعب الإيراني يعاني من مشكلات اقتصادية لأن اقتصادهم تُساء إدارته. وتابعت أنها ليست متفاجئة بكميات الأموال التي تنفقها إيران من أجل إبقاء نظام حليفها الرئيس بشار الأسد في الحكم في دمشق، وأيضاً من أجل توسيع نفوذها في العراق.

ولفتت «أسوشييتد برس» إلى أن مثولها أمام الجامعة في كنتاكي قوبل باحتجاج من قبل مجموعة صغيرة من الطلاب الذين هتفوا ضدها تحت المطر. وأشار المحتجون إلى دورها السابق في الإشراف على مقر احتجاز سري في تايلاند تم فيه إخضاع إرهابيين مشتبه بهم لتقنية تعذيب تُعرف بـ«الإيهام بالغرق».

المصدر: الشرق الأوسط