أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » واشنطن: باقون في الشرق الأوسط رغم سحب الباتريوت

واشنطن: باقون في الشرق الأوسط رغم سحب الباتريوت

قال الممثل الأميركي الخاص للشؤون السورية جيمس جيفري إن سحب واشنطن منظومات لصواريخ باتريوت من المنطقة لا يعني انسحابا لبلاده منها، كما اعتبرت الكويت أن الصواريخ التي ستسحب مخصصة لحماية القوات الأميركية فقط.

وقال جيفري إنه لا يرى إطلاقا أن الولايات المتحدة ستنسحب من منطقة الشرق الأوسط، مضيفا أن بلاده نفذت حملة فعالة للغاية مع التحالف الذي يضم سبعين دولة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، لكن الجانب العسكري التقليدي بالحملة يتقلص ويقتصر الآن على المعركة الأخيرة على طول نهر الفرات.

وأوضح المسؤول الأميركي أن هذه المرحلة تقتضي تحريك طائرات الاستطلاع وطائرات الصواريخ طويلة المدى للتعامل مع الحالات الطارئة.

وبدوره، علق المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل أوربان بالقول إن القيادة المركزية ملتزمة بالعمل مع حلفاء وشركاء واشنطن لتعزيز وتوفير الأمن والاستقرار الإقليميين، مضيفا “ستبقى قواتنا متمركزة لتنفيذ عمليات في جميع أنحاء المنطقة والرد على أي طارئ”.

وسبق أن نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن الولايات المتحدة ستسحب أربع منظومات من صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ من الأردن والكويت والبحرين خلال الشهر المقبل.

وأضاف المسؤولون الأميركيون أن الخطة تهدف لإعادة نشر هذه المنظومات بعيدا عن الصراعات الطويلة الأمد بالشرق الأوسط وأفغانستان، وأن الجيش الأميركي يركز الآن على التوترات والتحديات مع الصين وروسيا.

وأصدرت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي بيانا قالت فيه إن سحب القوات الأميركية عددا من صواريخ باتريوت إجراء داخلي روتيني يخضع لتقدير القوات الأميركية وبالتنسيق مع الجيش الكويتي، مضيفة أن ما سيتم سحبه “مخصص لتأمين الحماية للقوات الأميركية”.

وأكدت رئاسة الأركان الكويتية أن منظومة باتريوت الكويتية تؤمّن الحماية والتغطية الكاملة للحدود الجغرافية للدولة بشكل مستقل.