أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جبهة النصرة ترضخ لرغبات الجيش التركي وتوافق على مغادرة المنطقة منزوعة السلاح

جبهة النصرة ترضخ لرغبات الجيش التركي وتوافق على مغادرة المنطقة منزوعة السلاح

صدرت تصريحات عن عدد من كبار مسؤولي المعارضة السورية، حول ان: الجماعات المتشددة في إدلب، سوف تلتزم بشرط مغادرة المنطقة منزوعة السلاح، بموجب الاتفاق الروسي- التركي.

ونقلت وكالة/ رويترز/ عن مسؤول معارض طلب عدم ذكر اسمه ان الاتراك ابلغوه على أن” الأمور تسير بشكل جيد و/جبهة النصرة/ وعدت مبدئيا بتنفيذ الاتفاق دون إعلان الموافقة”.

وقالت الوكالة ان: جبهة النصرة اقوى تنظيم متشدد في شمال غرب سوريا،” بعثت بإشارات سرية إلى الجيش التركي من خلال أطراف ثالثة في الأيام القليلة الماضية لتوصيل رسالة مفادها أنها ستلتزم بالاتفاق وتغادر المنطقة منزوعة السلاح.

ويترواح عمق المنطقة منزوعة السلاح المزمع اقامتها، بين 15 و20 كيلومترا، وتمتد على طول خط التماس بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام، وتكون تحت مراقبة دوريات روسية – تركية.

من جانبه قال المعارض البارز أحمد طعمة:” أرى أن الأمور ستكون وفق الاتفاق بحلول المدة الزمنية المقررة”، وتوقع مسؤول اخر بالمعارضة التزام جبهة النصرة بالاتفاق كونه لا ينص على اجبارها بتسليم اسلحتها.

هذا ويعتبر موقف جبهة النصرة امر حاسما في نجاح الاتفاق من عدمه، وفي هذا الصدد قال عبد السلام عبد الرزاق القيادي فيها، إنه لا يتوقع” أن يكون هناك عرقلة من قبل الفصائل/ الثورية /على الاطلاق”.

وأضاف” موضوع سحب السلاح الثقيل من الجبهات ليس بالأمر الصعب فأغلب هذه الأسلحة تتمركز بعيدا عن خطوط الجبهات”، مشيراً إلى أن مبعث القلق الوحيد لدى الجبهة هو ما إذا كان الجيش السوري وحلفاؤه سيلتزمون بالاتفاق.