أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » النساء في مخيمات اليونان: المراحيض غير مضاءة وقد يدخل الرجال أثناء وجودنا في الحمام

النساء في مخيمات اليونان: المراحيض غير مضاءة وقد يدخل الرجال أثناء وجودنا في الحمام

بعد زيارة له الخميس الماضي 04.10.2018، الى جزيرة ليسبوس اليونانية لتفقد مخيمات اللاجئين، قال كومي نايدو الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، ان: “رفض الحكومات الأوروبية المشين لفتح ممرات آمنة وشرعية للاجئين الفارين من الحرب يعرض السيدات والفتيات لمزيد من الانتهاكات”.

وجاء تصريح المسؤول الاممي، نتيجة الاوضاع الكارثية التي تعيشها النساء في مخيمات اللاجئين بالجزر اليونانية، وحذرت المنظمة الدولية من وضع ” بتن النساء فيه يخشين مغادرة خيامهن، أو استخدام أماكن الاستحمام العامة غير الآمنة”.

وتظهر بيانات مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين أن أكثر من نصف المهاجرين الذين قدموا إلى اليونان نساء وأطفال، حيث ان إجراءات اللجوء البطيئة تحصر الآلاف من طالبي اللجوء داخل منشآت مكتظة على بضع جزر يونانية.

واسهبت منظمة العفو الدولية في الحديث عن اوضاع المخيمات، وما تعانيه النساء اللاجئات خاصة، من ظروف خطيرة وصعبة، وذلك حسبما نقلت المنظمة من افادات لنساء لاجئات في مخيمات عدة.

وكتبت منظمة العفو الدولية في تقرير عن الأنشطة اليومية في تلك المخيمات، جاء فيه ان النساء الحبالى يعاين من ظروف غير صحية، وتضطررن للنوم على الأرض، لغياب قواعد الصحة العامة، وعدم توافر مياه الشرب النظيفة، أو أنظمة الصرف الصحي السليمة، وتفشي الأمراض، نتيجة انتشار الفئران في المخيمات جميعا، فيما بتن الفتيات والسيدات يخشين الذهاب الى المرافق العامة/ الحمامات، دورات المياه/ لما يشكل من خطورة عليهن.

وتقول شهادة لامرأة من الكونغو الديمقراطية، إن: مياه الاستحمام باردة، والأبواب لا توصد، والرجال يدخلون وهنن بالداخل، بلا إضاءة في المراحيض, وانها تذهب إلى المرحاض ليلا بصحبة شقيقتها او تقضي حاجيتها في دلو.

وفي مخيم “سكاراماجاس” قرب أثينا، قالت لاجئة عراقية: “نشعر أننا أصبحنا في طي النسيان تماما، بعضنا في المخيم منذ عامين ولا شيء يتغير، لا نعرف ماذا سيحدث لنا”.