أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » البشارة والفجيعة

البشارة والفجيعة

في الثلاثينات من القرن العشرين في مصر، نشر أحدهم هذا الإعلان في جريدة «الأهرام»:
مطلوب سكرتيرة حسنة المظهر، مؤهل عال، الراتب 100 جنيه شهرياً، رسوم امتحان القبول جنيه واحد، عنوان المكتب (…………)، رقم التليفون (…………..).
وقد استغل هذا المحتال ذكاءه في الخداع، لأن راتب مائة جنيه في ذلك الوقت كان مرتفعاً بل وخيالياً قد لا يتلقاه حتى الوزير نفسه، كما أن رسم الامتحان كان متواضعاً جداً.
لهذا تقدمت أكثر من ألف فتاة للاختبار خلال أسبوعين، فكان نصيب النصّاب أكثر من ألف جنيه، ولم يتم اختيار إلاّ فتاة واحدة، وسلمها 100 جنيه، ثم فصلها من العمل في الشهر الثاني، ومن حصيلة تلك الخدعة بدأ الرجل رحلة نحو الملايين غير المشروعة – انتهى.
ترى كم هم المليارديرات الذين كانت بداياتهم في مثل خداع ذلك الرجل؟!
لا أملك إلاّ أن أقول: تعددت الأسباب والموت واحد.
وفسروها أنتم مثل ما تفسرونها.
***
هل أبشركم أم أفجعكم؟!
يقال: إن 75 مليون وظيفة (تقليدّية) سيفقدها سوق العمل على مستوى العالم لصالح الروبوتات بحلول عام 2022.
وبالمقابل ستزداد فرص الوظائف إلى 133 مليون فرصة – على شرط إعادة تدريب العمال، والضغط عليهم لتحديث المهارات الخاصة في مجالات الإبداع والتفكير النقدي والإقناع، وتشغيل الروبوتات والتعايش معها.
وفي عام 2025 ستكون عمالة الروبوتات في العالم 52 في المائة، وعمالة البشر 48 في المائة فقط، ولا أدري ماذا سوف تكون النسبة عليه عام 2100؟!… انتبهوا تراها ما هي بعيدة.
***
سحر الحديث هو: القدرة على أن تجعل شخصاً ما يعتقد أنك أنت وهو مدهشان حقاً.
وهذا صحيح، ولكن سوف يكون حديثكما كذلك أكثر سحراً، لو أنكما ملحتّماه بشيء من (الغجرنة).
***
من صفات المرأة عند العرب في لغتهم الفصحى القديمة:
(ربحلّة): المرأة الضخمة – (عيطبول): طويلة العنق – (بهكنّة): جميلة الوجه – (خرعّبة): حسنة القد – (برمادة): سمينة ترتج – (برهرهة): طويلة اللسان ومشكلجيّة – (شموع): لعوب – (رشوف): طيبة الفم – (الممكورة): المترددة – (الخبرنجة): حسنة الخلق – (الركتة): كثيرة اللحم – (الرود): اللينة – (الدهثمة): السهلة – (البلهاء): الكريمة – (العيطموس): الذكية –(السهبلة): الضعيفة المعصعصة.
ولو سألتموني: ماذا تريدها؟! لقلت لكم:
أريدها (ربحلّة، برمادة، برهرهة)، وأن تكون من نصيب صديق من أصدقائي، الذي هو رجل معصعص و(رومانسي) إلى أبعد حدود – من أجل أن (توريه نجوم الظهر).

المصدر: الشرق الأوسط