أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أكوام القمامة تخنق ما تبقى بالغوطة من سكان مؤيدين

أكوام القمامة تخنق ما تبقى بالغوطة من سكان مؤيدين

ورد مارديني – ريف دمشق

يشتكي سكان الغوطة الشرقية من تقصير حكومة النظام بإزالة القمامة والأنقاض من الطرقات، مما دعا السكان في مدينة دوما لإنشاء فرق تطوعية في كل حي للمشاركة بعملية التنظيف، بتنسسيق مع بلدية مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

ونشرت صفحة “كفربطنا الآن”، على صفحتها الخاصة في فيس بوك، والتي نشطت بعد سيطرة النظام على المدينة، أن “كل من يدخل إلى المدينة لابد أن يرى القمامة والأنقاض، وبعد تراكم القمامة لعدة أيام يضطر الأهالي إلى حرقها، كي لاتنتشر الحشرات والأمراض، خصوصاً في ظل وجود عدد كبير من الأطفال في المدينة”. مشيرة إلى أن السكان “ينتظرون إزالة الأنقاض، وعودة الخدمات ( كهرباء – مياه – مواصلات – طُرقات مُعبدة ;.. إلخ )، حتى يعودوا إلى منازلهم و بلداتهم”.

وختمت المنشور بسؤال: “الأموال التي يُصرح أنها خُصصت لإزالة الأنقاض أين تذهب؟ برسم محافظة ريف دمشق للإطلاع.. وبرسم وزارة الإدارة المحلية والبيئة”.

من جهتها نشرت صفحة (دوما الآن) على صفحتها في فيسبوك أن “السكان حددوا يوم عمل طوعي للنظافة، وتقسيم دوما إلى عدة أحياء، وكل حي يتحدد يوم عمله الطوعي ويشارك فيه كل شخص قادر على العمل”.

ولفت المنشور أن “البلدية تقوم بنقل القمامة إلى المكب الرئيسي”، مشيرة إلى أن “الكرة أصبحت بملعب البلدية”.

وكانت محافظة ريف دمشق خصصت مبلغ يقدر ب 450 مليار ليرة سورية، لإعادة إعمال وتأهيل الغوطة الشرقية.

يذكر أن قوات النظام سيطرت على الغوطة الشرقية في الثاني عشر من شهر نيسان الماضي، عقب اشتباكات مع الفصائل المعارضة، انتهت بتهجير من لا يرغب بتسوية وضعه مع النظام، إلى الشمال السوري.

المصدر: الحل السوري