أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جبهة النصرة تفرج عن صحفي ياباني

جبهة النصرة تفرج عن صحفي ياباني

حصلت جبهة النصرة مؤخراً على تمويل قطري جديد وذلك بعدما أفرجت عن الصحفي الياباني “جومبي ياسودا” الذي فقد أثره قبل ثلاث سنوات في شمالي سورية، ورغم تجاهلها المستمر للمطالب المتكررة بالإفراج عنه وعن الصحفيين والناشطين الإعلاميين الذين تم اختطافهم في الشمال السوري.

وذكرت “شبكة شام” أن النصرة أفرجت عن “ياسودا” في إطار صفقة لم يتم الكشف عن حجمها وأشارت إلى أن الصحفي الياباني ظهر في تسجيل تم نشره بشهر تموز (يوليو) الماضي بزي برتقالي وخلفه مسلحان ملثمان، وطالب “ياسودا” حكمة بلاده بإنقاذه بناء على إملاءات خاطفيه، وذلك بعد أكثر من عام على تسجيل آخر.

ويعود تاريخ فقدان ياسودا في شمال سورية إلى تموز (يوليو) من العام 2015 وتحديداً في منطقة جسر الشغور بريف إدلب الغربي بعد وقت قصير من دخوله الأراضي السورية، وتحصل جبهة النصرة على ما تسميه “التمويل الذاتي” من خلال خطف الصحفيين والناشطين والمدنيين وإطلاق سراحهم مقابل مبالغ نقدية طائلة، وغالباً ما تتم تلك الصفقات الكبرى عبر وسطاء دوليين كاتفاق المدن الأربع، الذي رعته وأشرفت على تنفيذه إمارة قطر، وحصلت من خلالها جبهة النصرة على مبالغ طائلة

وقد نشرت جبهة النصرة قبل أيام تسجيلاً لشخص قالت إنه “أسير إيراني ألقت القبض عليه في إحدى معارك ريف حلب الشمالي”، وطالب الضحية حكومة بلاده وتحديداً قائد ميليشيا فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بالعمل على إطلاق سراحه، في حين داهمت مجموعة تابعت لجبهة النصرة يوم الثلاثاء 23 تشرين الأول (أكتوبر) منزل الإعلامي عبيد العمر في قرية بسقلا بمحافظة إدلب واعتقلته واقتادته إلى جهة مجهولة.