أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » وزير الدفاع التركي : انسحاب قسم كبير من المسلحين والأسلحة الثقيلة بإدلب

وزير الدفاع التركي : انسحاب قسم كبير من المسلحين والأسلحة الثقيلة بإدلب

قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، اليوم الأربعاء، إنّ قسماً كبيراً من العناصر الراديكالية مع أسلحتهم الثقيلة انسحب من المنطقة منزوعة السلاح في إدلب، مشيراً إلى انخفاض في انتهاك وقف إطلاق النار بنسبة 90 في المائة.

ولفت في حديثه حول إدلب، مع وكالة “الأناضول”، إلى مناقشة “هذه المسألة وغيرها مع وزير الدفاع الروسي شويغو، يوم السبت، وبالتالي نود مواصلة عملنا هنا بنجاح أكبر”.

وتستضيف مدينة إسطنبول التركية، يوم السبت المقبل، قمّة رباعية حول سورية، تضم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، إضافة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن عن هذه القمة قبل أشهر، حيث كان من المفترض انعقادها في سبتمبر/أيلول الماضي، لكن الوضع في مدينة إدلب حينها حال دون ذلك.

وقررت ألمانيا وفرنسا تأجيل القمة حتى التوصل إلى اتفاق حول إدلب، ومنع تدفق موجة جديدة من اللاجئين في حال شن النظام السوري عملية عسكرية عليها.

وفيما يخص مدينة منبج، أوضح الوزير التركي، أنه “عقب الدوريات المشتركة بين الجيشين التركي والأميركي ستبدأ الدوريات المشتركة في منبج بعد أيام من التحضيرات”.

وأضاف: “نحتاج للتحضير والقيام بعمليات تدريب للعناصر التركية والأميركية في إطار القيام بدوريات مشتركة وهذه المرحلة بدأت في 9 أكتوبر/تشرين الأول ولا تزال مستمرة حالياً في غازي عنتاب”.

وفي السياق، أكد آكار أن القوات التركية “طهرت 2000 كيلو متر من الإرهابيين، وحيّدت 3 آلاف عنصر من داعش خلال عملية درع الفرات”.