أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » نزوح عشرات العوائل من بلدة السوسة إلى مناطق تنظيم “الدولة” شرق دير الزور /

نزوح عشرات العوائل من بلدة السوسة إلى مناطق تنظيم “الدولة” شرق دير الزور /

تشهد بلدة السوسة (115 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، عمليات نزوح لعشرات العوائل في ظل المعارك الدائرة خلال محاولات “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) انتزاعها من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأفادت مصادر محلية من البلدة لـ “سمارت” الأربعاء، أن عشرات العائلات نزحت من البلدة باتجاه قرية الشعفة الخاضعة لسيطرة التنظيم، الذي يمنعهم من التوجه نحو مناطق سيطرة “قسد”.

ولم تستبعد المصادر إقدام تنظيم “الدولة” على إعدام الأشخاص الذين يحاولون الخروج من مناطق سيطرته.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن المدنيين الذين نزحوا من القرية بينهم عوائل عراقية، مشيرين إلى سوء الأحوال المعيشية في بلدة السوسة بسبب غلاء الأسعار وعدم توفر المواد الأساسية، إضافة لتدمير عدد من المنازل السكنية والمحال التجارية بسبب القصف الجوي من طائرات التحالف الدولي.

وأضاف الناشطون أن عناصر التنظيم انسحبوا من البلدة بشكل كامل أمس، وسط اشتباكات بين الطرفين في منطقة العاليات المحاذية لقرية البو بدران، إلا أن التنظيم فجر بعدها سيارة مفخخة في البلدة ما أدى لمقتل عناصر من “قسد” وتجدد المواجهات.

وأعلن “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ “قسد” في وقت سابق الثلاثاء، السيطرة على 80 بالمئة من بلدة السوسة تشمل المنطقة الواقعة بين من مفرق موزات ونهاية السوق القديم، بعد معارك مع تنظيم “الدولة”.

وشنت طائرات التحالف الدولي الثلاثاء، غارة على منزل في قرية البقعان شرق دير الزور، ما أدى إلى مقتل مسؤول “الأمن العام” في التنظيم الملقب بـ “أبو سامر العراقي” مع ثمانية عناصر آخرين، تزامنا مع إرسال التحالف 90 شاحنة محملة بسيارات وعربات مدرعة وأسلحة لـ “قسد

المصدر: سمارت – دير الزور

“داعش” يجبر أهالي بلدة “السوسة” بدير الزور على النزوح لمناطق “قسد”

بلدي نيوز – (خاص)

03-10-2018

نزحت عشرات العوائل من بلدة “السوسة” بريف دير الزور الشرقي، اليوم الأربعاء 03-10-2018، إلى بلدة “الشعفة”، جرّاء المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وتنظيم “داعش”، والقصف الجوي على المنطقة.
وأفادت مصادر إخبارية محلية؛ أن عناصر تنظيم “داعش” أهالي منطقة السوسة بريف ديرالزور الشرقي، على إخلاء منازلهم والتوجه إلى معبر الشعفة المقابل لقوات “قسد”، بعد احتدام المعارك والقصف الجوي على المنطقة.
وأوضحت المصادر؛ أن عملية الإخلاء تركزت في حيّي “الحاوي والصراة” في السوسة، مضيفة أن المدنيين توجهوا نحو قرية “العاليات” المجاورة لمعبر “الشعفة”، ليغادروا المنطقة باتجاه مناطق سيطرة “قسد”.
وغادر أكثر من 50 مدنياً، معظمهم نساء وأطفال، السبت المنصرم، من بلدة “السوسة” إلى بلدة “الشعفة” بريف دير الزور الشرقي، سيراً على الأقدام، نتيجة المعارك قرب بلدة “السوسة”، والقصف المدفعي والصاروخي المكثّف.
ويعد “معبر الشعفة”، المعبر الإنساني الوحيد لخروج المدنيين من مناطق سيطرة تنظيم “داعش” المتبقية في ريف دير الزور الشرقي.