أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام يعتقل العائدين إلى حضنه من الشمال السوري

النظام يعتقل العائدين إلى حضنه من الشمال السوري

بعد يومين من إعلان سلطات النظام السوري إعادة افتتاح معبر أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي أمام الراغبين في العودة إلى مناطق سيطرة النظام، أفادت مصادر محلية بأن استخبارات النظام أقدمت على اعتقال ثلاث نسوة وطفل عادوا مؤخراً إلى منطقة قدسيا قرب العاصمة السورية دمشق بعد ساعات من وصولهم قادمين من الشمال السوري.

وأوضحت وكالة “قاسيون” أن المعتقلين كانوا قد “هُجّروا في وقت سابق” من منطقة قدسيا في إطار صفقة مع فصائل المعارضة -سابقاً- في المنطقة، وأشارت الوكالة إلى الحملة الأمنية “الواسعة” التي شنتها الأجهزة الأمنية لقوات النظام في محيط العاصمة دمشق مؤخراً حيث نفذت دوريات من “الأمن العسكري” عمليات دهم في منطقة قدسيا، وأسفرت عن اعتقال عشرة شبان واقتيادهم إلى الخدمة الإلزامية.

من جهةٍ أخرى أقالت “جمعية البستان” التي يملكها “رامي مخلوف” أحد أقارب رئيس النظام السوري بشار الأسد، المدعو “أكرم الجميلة” المعروف بصفته “عراب المصالحة” في منطقة المعضمية بالعاصمة السورية دمشق، وذلك بسبب “اختلاسه مبالغ نقدية طائلة تقدر بملايين الليرات من مخصصات الجمعية لإعانة أهالي المنطقة”، حيث ذكر موقع “صوت العاصمة” أن القرار كان مشتركاً بين “المكتب الأمني للفرقة الرابعة وإدارة جمعية البستان”.

وحسب المصدر فإن المبلغ الذي اختلسه “الجميلة” يقدر بما يزيد عن خمسة عشر مليون ليرة سورية، وذلك منذ العام 2016 فقط، وهو تاريخ سيطرة قوات النظام على “المعضمية”، وقد جرى تجريد “الجميلة” من جميع المناصب الممنوحة له من الفرقة الرابعة ومن جمعية البستان، لكن دون إحالته إلى التحقيق أو إلى الأجهزة الأمنية.

وإضافة إلى دوره في “المصالحة” التي جرت في المصالحة كان للمدعو “أكرم جميلة” دور فاعل في إتمام “اتفاقية إعادة اللاجئين السوريين من أبناء معضمية الشام في لبنان”، حيث عادت عشرات العوائل من لبنان إلى المعضمية.