أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » الخضار السورية تغزو أسواق الرمثا بالأردن.. ومخاوف من ارتفاع أسعارها في سوريا

الخضار السورية تغزو أسواق الرمثا بالأردن.. ومخاوف من ارتفاع أسعارها في سوريا

أكد بائعو خضار وفواكه في مدينة الرمثا الأردنية، أن الخضار السورية والفواكه اللبنانية تأتي يومياً مع البحارة (ناقلي البضائع على الخط الحدودي بين الرمثا – درعا) بأسعار رخيصة منذ افتتاح معبر نصيب في 15 الشهر الجاري، حيث استبدل بعض الباعة بضاعتهم بالسورية فقط.

ونقلت صحيفة “الرأي” الأردنية، اليوم الأربعاء عن أحد بائعي الخضار قوله إن السوق السوري بالرمثا بدأ بالانتعاش منذ فتح معبر نصيب الحدودي، بعدما عانى من الركود إثر إغلاقه لأكثر من 3 أعوام.

وقال أحد التجار لنفس الصحيفة إنهم يحضرون الخضار والفواكه والتي تعد أرخص من سعرها في الأردن، بسبب فرق سعر العملة السورية التي ما تزال كما كانت عليه قبل فتح الحدود الأردنية السورية.

وما زالت الحركة في الحدود مقتصرة على المسافرين من الأردن إلى سورية وبالعكس، ولم تدخل بضائع سورية بالحجم التجاري إلى أسواق مدينة الرمثا حتى الآن، بحسب ما ذكره قبل أيام رئيس “غرفة تجارة الرمثا” عبد السلام الذيابات.

سوريون متخوفون

وتوجس بعض السوريين من ارتفاع أسعار البضائع والسلع السورية وخاصة الخضار والفواكه، نتيجة الإقبال عليها من الجانب الأردني، بعدما تم فتح الحدود نظراً لفارق الأسعار بين البلدين.

ورداً على المخاوف، برر مصدر مسؤول في “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” أن “الأسواق السورية مشبعة بالسلع بأنواع مختلفة وأسعار متفاوتة”.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا حملة انتقادات ضد ما يجري على المعبر من السماح للأردنيين من الدخول دون قيود، بينما فرضت قيود صارمة على السوريين الراغبين بالدخول إلى الأردن.