أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » صحافي ياباني يصف أسره في سورية: “جحيم”

صحافي ياباني يصف أسره في سورية: “جحيم”

قال صحافي ياباني أطلق سراحه من الأسر في سورية إنه سعيد بالعودة إلى بلاده، بعد أن “عاش في جحيم”، لأكثر من 3 سنوات.

ومن المتوقع أن يعود جومبي ياسودا، الذي اختطفه فرع تنظيم “القاعدة” في سورية عام 2015، إلى بلاده، اليوم الخميس، بعد إطلاق سراحه ونقله إلى تركيا.

ووصف ياسودا 40 شهراً قضاها في الأسر بـ”الجحيم”، وقال “لم يكن جحيماً جسدياً فقط، بل ذهنياً أيضا. كنت أعتقد أنهم لن يسمحوا لي بالعودة إلى الوطن مرة أخرى. بدأت أفقد تدريجياً السيطرة على مشاعري الخاصة”.

وقد احتُجز ياسودا في زنزانة صغيرة وتعرّض للتعذيب. وذكر لقناة “إن إتش كيه” اليابانية، على متن رحلة من أنطاكيا (جنوب تركيا) إلى إسطنبول، أنه سعيد بالعودة إلى دياره، لكنه يشعر كما لو كان قد تخلّف عن ركب بقية العالم وغير متأكد من كيفية اللحاق بالركب.

وأوضح “قالوا لي مراراً إنهم سيطلقون سراحي. لكنهم كانوا يختلقون الأعذار في كل مرة، وتُلغى خطط الإفراج عني. لذلك، كنت أشك في أنهم سيطلقون سراحي يوماً ماً. لم أكن أعلم متى سينتهي هذا الأمر. لم أكن أعلم أنه سينتهي إطلاقاً، وكنت أظن أنني قد أقتل في النهاية”.

وأضاف “لم يكن يسمح لي بالتحرك إطلاقاً على مدار 24 ساعة، وحرمت من الاستحمام لمدة 8 أشهر”.