أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » حملة بحث واسعة للعثور على مرسلي الطرود المشبوهة بالولايات المتحدة

حملة بحث واسعة للعثور على مرسلي الطرود المشبوهة بالولايات المتحدة

أطلقت الشرطة الأميركية حملة واسعة بحثاً عن المسؤول أو المسؤولين عن إرسال 10 طرود مشبوهة إلى شخصيات معارضة للرئيس دونالد ترمب، لكن الغموض ما زال يلف هذه القضية التي أدت إلى تصاعد كبير في التوتر مع اقتراب الانتخابات التشريعية الأميركية.
وبعد 3 أيام على العثور على أول عبوة ناسفة في منزل الملياردير جورج سوروس المتبرع الكبير للديمقراطيين، في نيويورك، لم يتم توقيف أي شخص.
لكن لائحة المستهدفين زادت أمس (الخميس)، إذ أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي «أف. بي. آي» أن طرداً مشبوهاً أرسل إلى عنوان الممثل روبرت دي نيرو الذي يُوجه انتقادات لاذعة لترمب، في مانهاتن، وطردين آخرين أرسلا إلى نائب الرئيس السابق جو بايدن، في ديلاوير.
وقالت الشرطة الفيدرالية إن هذه الطرود مشابهة للطرود التي تحوي قنابل يدوية الصنع وأرسلت الثلاثاء والأربعاء إلى الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون التي هزمت في الانتخابات الرئاسية أمام ترمب في 2016، ووزير العدل في عهد الرئيس السابق أيريك هولدر والنائبة الديمقراطية عن كاليفورنيا ماكسين ووترز، وشبكة «سي أن أن» الإخبارية في نيويورك.
وأوضح ويليام سويني، المسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي في نيويورك، أن الشرطة وسّعت تحقيقاتها لتشمل كل الولايات التي عثر فيها على طرود مشبوهة منذ الاثنين، وهي نيويورك وديلاوير وفلوريدا وكاليفورنيا، بالتعاون مع مصلحة البريد الأميركية ونحو 12 وكالة فيدرالية.
لكنه رفض أن يتحدث عن طبيعة العبوات التي أرسلت ويجري تحليلها في مختبر تابع لـ«أف بي آي» بالقرب من واشنطن.
كما أنه لم يؤكد معلومات صحافية أفادت بأن بعض الطرود أرسلت من فلوريدا على الأرجح.
وفي ميامي، قالت شرطة مقاطعة ميامي ديد في تغريدة على «تويتر» إنها أرسلت فريقاً من خبراء المتفجرات لمساعدة موظفي مركز لفرز البريد يشارك في التحقيق في إجراء «وقائي»، من دون أن تضيف أي تفاصيل.
وقال مسؤولون عدة إن الطرود متشابهة، صفراء صغيرة، عنوان مرسلها هو عنوان نائبة ديمقراطية عن فلوريدا. وقد أرسل بعضها بالبريد، بينما سَلّم أخرى ساعٍ للبريد أو سلمها شخص باليد، حسب عدد من المسؤولين.
وصرح قائد شرطة نيويورك أنه «واثق» من أنه سيتم التعرف على المنفذين وتوقيفهم. لكنه مثل زميله في الشرطة الفيدرالية، رفض أن يكشف أي معلومات يمكن أن تضر بالتحقيق.
وفي أجواء الخوف السائدة، تم إخلاء مبنى «تايم وورنر» الذي يضم مقر شبكة «سي أن أن» في مانهاتن بالكامل الأربعاء، ثم جزئيا مساء الخميس بعد بلاغ عن طردين مشبوهين.
ورفعت حالة الإنذار بعيد ذلك من دون أن يعثر على أي طرد.
وبانتظار معرفة المسؤولين عن إرسال الطرود، تم تعزيز الإجراءات الأمنية لعدد من وسائل الإعلام والشخصيات، كما صرح رئيس بلدية نيويورك الديمقراطي بيل دي بلازيو.
وقال بلازيو: «لا نعرف ما إذا كان الأمر يتعلق بشخص واحد أو بعدد من الأشخاص، بأجانب أم بأميركيين. لا نعرف ما إذا كانوا هنا (في نيويورك) أو في مكان آخر في البلاد».

المصدر: الشرق الأوسط