أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » لاجئون سوريون وفلسطينيون منسيّون منذ سنوات بسجون الهجرة في تايلاند

لاجئون سوريون وفلسطينيون منسيّون منذ سنوات بسجون الهجرة في تايلاند

كشفت تسجيلات صوتية عن معاناة رهيبة، يعيشها لاجئون في السجون التايلندية جنوب شرق آسيا، اذ تمكن ناشطون من بث مناشدات هؤلاء اللاجئين، وبينهم عائلات لها أطفال، ونساء وكبار السن، يعانون اوضاع صعبة، حيث تم حجزهم في زنزانات مكتظة، لا يستطيعون فيها النوم أو الجلوس إلا بوضعية القرفصاء.

وعكست التسجيلات الصوتية محنة لاجئين سوريين وفلسطينيين، محتجزين في سجن الهجرة I.D.C، بعاصمة البلاد بانكوك، وهو أسوأ مركز احتجاز للمهاجرين، يشكو الفلسطينيون من اكتظاظه بالمحتجزين، وقذارته الكبيرة.

ويمنع حراس السجن خروج المهاجرين للتهوية، ويقول احد الفلسطينيين المحتجزين في تسجيل صوتي: “لم نشاهد الشمس منذ فترات طويلة الأمر الذي أدى لإصابتنا بأمراض جلدية”.

وافادت المناشدات التي اطلقها المحتجزون، ان بينهم من امضى أكثر من 3 سنوات في سجن “IDC”، وأنّ الأطفال تكبر في سجون الاحتجاز من دون أوراق ثبوتية، وأنّ جوازات سفرهم انتهت صلاحيتها بسبب وقت الاحتجاز الطويل.

ويعاني المحتجزون من ارتفاع درجات الحرارة والاهمال، وانعدام العناية بصحتهم، وقطع اتصالهم بالعالم الخارجي، وقلة الطعام ورداءة نوعه، وجدد اللاجئون إطلاق مناشدتهم للمنظمات الدولية والإنسانية والحكومة التايلندية ومنظمة التحرير الفلسطينية، النظر لمعاناتهم والتحرك لإخراجهم من هناك بأسرع وقت، ويواجه المحتجزون تهمة “اللجوء” أو إنتهاء مدة تأشيراتهم أو إقامتهم.