أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » البرازيل تودع اليسار.. فوز مرشح اليمين المتشدد بانتخابات الرئاسة

البرازيل تودع اليسار.. فوز مرشح اليمين المتشدد بانتخابات الرئاسة

أظهرت النتائج الرسمية أن ضابط الجيش السابق غايير بولسونارو فاز في انتخابات الرئاسة بالبرازيل، بعد موجة إحباط بسبب الفساد والجريمة أحدثت تحولا كبيرا نحو اليمين في رابع أكبر ديمقراطية بالعالم.

وأعلنت المحكمة العليا للانتخابات في البرازيل فوز مرشح أقصى اليمين بولسونارو على منافسه مرشح حزب العمال اليساري فرناندو حداد، إثر حصوله على نحو 55% من إجمالي الأصوات في جولة الإعادة بعد فرز نحو 95% من صناديق الاقتراع.

ويأتي الصعود المفاجئ لبولسونارو نتيجة الرفض الشعبي لحزب العمال اليساري الذي حكم البرازيل منذ 13 عاما، والذي أطيح به قبل عامين وسط أسوأ ركود وأكبر فضيحة فساد ورشوة تشهدها البلاد.

ويخشى كثير من البرازيليين أن بولسونارو -الذي يبدي إعجابه بالدكتاتورية العسكرية التي حكمت البرازيل بين عامي 1964 و1985 ويدافع عن تعذيبها للمعارضين اليساريين- سيسحق حقوق الإنسان والحريات المدنية ويقمع حرية التعبير.

وتعهد بولسونارو (63 عاما) الذي انتخب في البرلمان سبع مرات؛ بشن حملة على الجريمة في المدن البرازيلية والمناطق الزراعية بمنح الشرطة المزيد من الحرية لإطلاق النار على المجرمين المسلحين، وتخفيف قوانين اقتناء الأسلحة، وهو ما سيسمح للبرازيليين بشراء أسلحة لمكافحة الجريمة.

كما تعهد بإصلاح الوضع المالي للبلاد وخفض العجز وتقليص الدين العام وخفض أسعار الفائدة، وبتغيير ما سماه الانحياز السياسي وإعادة توجيه العلاقات الدبلوماسية.