أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قلق فرنسي من القصف التركي على عين العرب كوباني

قلق فرنسي من القصف التركي على عين العرب كوباني

نشرت وزارة الخارجية الفرنسية عبر حسابها الرسمي باللغة العربية في موقع التواصل الاجتماعي تويتر مساء يوم الثلاثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) تغريدةً أعربت فيه عن قلقها “إزاء عمليات القصف التي نفَّذتها تركيا والتي استهدفت أمس شمال شرق سورية المحرر من قبضة تنظيم داعش”.

وأشارت الوزارة في التغريدة إلى أنه “لا مجال لحل النزاع السوري بالسبل العسكرية. ولا سبيل لإرساء الاستقرار الدائم إلا في إطار حل سياسي طبقاً للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن”؛ وقالت مصادر إعلامية إن قصف الجيش التركي استهدف “نقاطاً لوحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي قرب قرية زور مغار بمنطقة كوباني في ريف حلب الشرقي”.

نعرب عن قلقنا إزاء عمليات القصف التي نفَّذتها تركيا والتي استهدفت أمس شمال شرق سورية المحرر من قبضة تنظيم داعش.

إنه لا مجال لحل النزاع السوري بالسبل العسكرية. ولا سبيل لإرساء الاستقرار الدائم إلا في إطار حل سياسي طبقاً للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن.

وجاء القصف قبل ساعات من تصريح للرئيس التركي في كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية قال فيها إن بلاده “سوف تتوجه إلى شرق الفرات” مضيفاً أن تدخل تركيا “بدأ وسيجري شن المزيد من العمليات المكثفة قريباً”، حسب زعمه، كما أشار أردوغان إلى الاتفاق مع الولايات المتحدة بشأن منطقة منبج حيث قال إن الدوريات المشتركة سوف تعود إلى محيط المنطقة بعد تأخر تطبيق الاتفاق.

من جانب آخر قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الثلاثاء إن اتفاق سوتشي مع روسيا بشأن محافظة إدلب والمنطقة منزوعة السلاح في محيطها “يسير وفق الخطة الموضوعة له”، وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيريه الأذربيجاني والإيراني في مدينة اسطنبول أنه “إذا اتخذت جماعات إرهابية أو متشددة توجهاً مختلفاً في إدلب فستتدخل تركيا”.

إلا أن التصريحات الرسمية التركية تتعارض مع الأحداث الميدانية، حيث سيطرت جبهة النصرة على عدد من البلدات في ريفي حلب الشمالي والغربي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية بعد مواجهات مع “الجبهة الوطنية للتحرير”، وفي مقدمتها مدينة كفرحمرة وقرية عاجل، إضافة إلى قصفها مدينة دارة عزة وبلدة كفرناها بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، رغم أن جميع المناطق المذكورة تقع ضمن “المنطقة منزوعة السلاح” وقرب القاعدة التركية في مدينة عندان بريف حلب الشمالي.

المصدر: الاتحاد برس