أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تنظيم داعش يحرق جثثا لعناصر قسد الكردية إضافة لأسر عشرين عناصراً آخرين

تنظيم داعش يحرق جثثا لعناصر قسد الكردية إضافة لأسر عشرين عناصراً آخرين

أفادت شبكات محلية أن تنظيم داعش أحرق عدداً من جثث عناصر ميليشيا “قسد” شرقي دير الزور، وذلك في وقت ما تزال العملية العسكرية التي أطلقتها “قسد” ضد التنظيم قبل شهرين جارية، بهدف السيطرة على آخر معاقل التنظيم في المنطقة بدعم من التحالف الدولي.

وقالت شبكة (فرات بوست) إن تنظيم داعش نشر تقريراً مرئياً (الاثنين) من داخل قرى (السوسة، الباغوز، موزان، والمراشدة) بعد السيطرة عليها بشكل كامل منذ أيام، حيث أظهر التسجيل قيام عناصر تابعين لداعش بحرق جثث تعود لعناصر ميليشيا “قسد” في بلدة الباغوز .

وأظهر التسجيل الذي نشرته وكالة (أعماق) سير المعارك كذلك خلال الأيام الماضية، كما عرض التنظيم جثث قتلى “قسد”، إضافة لأسر عشرين عناصراً آخرين خلال المعارك.

وفي وقت سابق أفادت شبكات محلية أن القوات العراقية أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود السورية، وذلك بالتزامن مع استعادة تنظيم داعش مواقع على الحدود عقب معارك مع ميليشيا “قسد” (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري).

وقالت شبكة (فرات بوست) إن القوات العراقية أرسلت مساء (الأحد) تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحدود السورية بعد أن أصبحت على تماس مباشر مع تنظيم داعش عقب سيطرة التنظيم على الحدود من الجانب السوري وانسحاب “قسد” من مواقعها.

وبات يفصل وصول تنظيم داعش إلى الحدود العراقية قرابة 4 كم، إثر سيطرة التنظيم على قرى (السوسة والباغوز الفوقاني) بعد معارك مع “قسد”.

يذكر أن قوات التحالف الدولي استقدمت (الأحد) دبابات وعتاداً ثقيلاً إلى حقول العمر والتنك النفطية بريف دير الزور الشرقي. كما قامت بسحب كتيبة المدفعية المتقدمة في بادية هجين إلى قواعدها الكبيرة. وذلك عقب استعادة تنظيم داعش السيطرة على مناطق استولت عليها ميليشيا “قسد” خلال الأيام الماضية.

يشار إلى أن آخر معاقل تنظيم داعش في دير الزور هي (الباغوز فوقاني، بلدة أبوالخاطر، بلدة أبو الحسن، مدينة هجين، الشعفة، السوسة). حيث ما تزال المعارك جارية هناك.