أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قريبا.. دبلوماسي نرويجي مبعوثا أمميا جديدا إلى سوريا

قريبا.. دبلوماسي نرويجي مبعوثا أمميا جديدا إلى سوريا

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لمجلس الأمن إن الدبلوماسي النرويجي غير بيدرسن سيكون مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى سوريا، وهو رابع مبعوث أممي لهذا البلد.

وأوضح دبلوماسيون -تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم- أن بيدرسن، وهو حاليا سفير النرويج في الصين، حصل على موافقة غير رسمية من الأعضاء الخمسة الدائمين بمجلس الأمن الدولي، وهم روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وأوضح غوتيريش في رسالة لمجلس الأمن “السيد بيدرسن سيدعم الأطراف السورية عبر تسهيل التوصل لحل سياسي شامل ويعتد به ويلبي التطلعات الديمقراطية للشعب السوري”.

وسيحل بيدرسن محل ستيفان دي ميستورا الذي سيتنحى عن منصبه لأسباب عائلية نهاية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في الوقت الذي استعاد في النظام السوري بدعم من إيران وروسيا معظم أراضي البلاد، ولا يزال الاتفاق على حل سياسي للأزمة السورية بعيد المنال.

المبعوثون السابقون

في العام 2014، خلف دي ميستورا الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي الذي خلف بدوره الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان.

وسيواجه الدبلوماسي النرويجي عقبات في التفاوض على اتفاق سياسي يقول الغرب إنه ضروري من أجل تدشين دعمه لإعادة الإعمار، ولتشجيع الجزء الأكبر من ملايين اللاجئين السوريين في أوروبا والشرق الأوسط على العودة إلى ديارهم.

وتتركز جهود الأمم المتحدة في الوقت الراهن على محاولة تشكيل لجنة لإعادة كتابة دستور سوريا.

وقد التقى دي ميستورا زعماء كل من تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا في إسطنبول نهاية الأسبوع الماضي في قمة رباعية، دعوا فيها إلى التوصل إلى حل سياسي للحرب السورية، وإلى “تشكيل لجنة لصياغة مشروع دستور جديد على أن تجتمع في جنيف قبل نهاية العام تمهيدا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة”.