أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » لغز مقتل شقيقتين سعوديتين في نيويورك يزداد غموضاً: لماذا اتصلت السفارة بوالدتهما؟

لغز مقتل شقيقتين سعوديتين في نيويورك يزداد غموضاً: لماذا اتصلت السفارة بوالدتهما؟

يلف الغموض قضية العثور على جثتي شقيقتين سعوديتين طافيتين في مجرى نهر هدسون في ولاية نيويورك يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، خصوصاً أنّ الشرطة الأميركية استبعدت بعد معاينة الجثتين نظرية الانتحار، وأن والدة الضحيتين تلقت مكالمة من سفارة بلادها تنبئها بأن عائلتها في خطر لأن ابنتيها تقدمتا بطلب لجوء إلى السلطات المعنية في الولايات المتحدة.

وذكرت مصادر في الشرطة الأميركية أمس الثلاثاء، أن والدة الشقيقتين السعوديتين روتانا فاريا (23 عاماً) وتالا فاريا (16 عاماً) أخبرت المحققين أن ابنتيها تقدمتا بطلب لجوء في الولايات المتحدة. وأشارت إلى أنها تلقت مكالمة هاتفية يوم 23 أكتوبر من السفارة السعودية في واشنطن، أي قبل يوم واحد من العثور على الجثتين في نهر هدسون، تقول إن إقامة أسرتها في الولايات المتحدة في خطر لأن الفتاتين قدمتا طلب لجوء.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الشرطة اشتبهت في البداية، بأن الشقيقتين اتفقتا معاً على الانتحار بأسلوب غريب بعد أن أوثقتا الرباط بينهما بشريط لاصق عند الخصر، وقفزتا من فوق جسر جورج واشنطن، ثم جرفهما النهر إلى شاطئ بحيرة ريفرسايد بارك بالقرب من شارع 68 غرباً.

لكن السلطات تراجعت عن هذه النظرية أمس الثلاثاء، معتبرة أن الجثتين المتقابلتين وجهاً لوجه ليس بهما ضرر يشير إلى سقوطهما من ارتفاع شاهق، فضلاً عن الشريط اللاصق، وكان لا بد أن تظهر آثاره عليهما؛ إذ لم يعثر مكتب رئيس الفاحصين الطبيين على علامات واضحة على قوة اصطدام الجسمين بالماء، بل بيّن أن الجثتين مكتملتا الوجه وتعانيان من تحلل قليل نسبيا.

وتحاول الشرطة الكشف عن جوانب أخرى تتعلق بالهجرة، لأن مصادر التحقيق بيّنت أيضاً أن الأم قالت للمحققين إنها فقدت ابنتيها منذ ديسمبر/ كانون الأول 2017، وإنها أبلغت الشرطة في فيرفاكس في فرجينيا حيث تقيم، وأكدت أن الشرطة عثرت عليهما ولكنّ الفتاتين لم تعودا إلى البيت وإنما ذهبتا إلى العيش في ملجأ محلي، رفض رجال الشرطة الكشف عن مكانه حرصاً على سلامتهما.

ولم تعثر الشرطة على أسباب ابتعاد الفتاتين عن منطقة إقامتهما في فيرفاكس في ولاية فرجينيا، أكثر من 250 ميلاً والوصول إلى شمال شرقي منهاتن.

لا يزال المحققون يجمعون خيوط رحلة الأختين من ملجأ إقامتهما في فيرفاكس بولاية فرجينيا، إلى مكان يبعد 250 ميلا شمال شرقي مانهاتن في ولاية نيويورك، ما يضع بين الاحتمالات المطروحة أن يكون عملًا كريهًا ربما حصل للفتاتين.

وأصدرت الشرطة رسوماً للفتاتين، ولفتت إلى أن المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين نشر على موقعه على الإنترنت أن المرة الأخيرة التي شوهدت فيها تالا (16 عاماً) كان يوم 24 أغسطس/آب الماضي.