أخبار عاجلة
الرئيسية » كتب » إغلاق جناح دار نشر إيرانية بمعرض الكتاب في الجزائر

إغلاق جناح دار نشر إيرانية بمعرض الكتاب في الجزائر

أغلقت إدارة “معرض الجزائر الدولي للكتاب”، اليوم الأربعاء، جناح دار نشر إيرانية.

وقالت وكالة الأناضول نقلا عن مدير المعرض إن السبب هو عرض هذا الجناج مؤلفات تروج لـ”الشيعة”.

وأول أمس الاثنين، انطلق “معرض الجزائر الدولي للكتاب”، بالجزائر العاصمة، في نسخته الـ23، ويتواصل حتى العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وطال الغلق منشورات “المجمع العالمي لأهل البيت” الإيرانية، وفق إدارة المعرض.

وفي تصريح للأناضول، قال مدير المعرض حميدو مسعودي: “رغم تحفظ لجنة القراءة (بالمعرض) على بعض الكتب التي قدمتها منشورات (المجمع العالمي لأهل البيت)، إلا أنّ هذه الدار الإيرانية عرضتها”.

وأضاف أن “ما قامت به الدار الإيرانية مخالف لقانون المعرض ولتقاليده، لأنّ الكتب تم التحفظ عليها سابقا”.

وأكدّ مسعودي أن إدارة الجمارك قامت بعملها، وأغلقت جناح الدار الإيرانية بالمعرض، موضحا أنّ “الكتب التي جرى التحفظ عليها تروّج للشيعة”، من دون تقديم تفاصيل أكثر حول عناوينها.

غير أنه لفت إلى أنّ “المسؤول الإيراني عن هذه المنشورات لم يشارك في المعرض بدعوى عدم حصوله على التأشيرة، ومثّله وكيل جزائري (لم يذكره)”.

وذكر مراسل الأناضول أن موقع جناح الدار الإيرانية مغلق بالكامل، وأخلته إدارة المعرض من كل الكتب التي عرضت منذ بداية المعرض الإثنين.

وشن ناشطون بموقع “فيسبوك” حملة ضد الدار الإيرانية “المجمع العالمي لأهل البيت”، لعرضها كتبا اعتبروها “مسيئة لصحابة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)”.

ونشر ناشطون عناوين بعض هذه المؤلفات بينها: “الصحابة في حجمهم الحقيقي” للهاشمي بن علي، “الأرض والتربة الحسينية” للشيخ محمد الحسين الكاشف، و”صالح الحسن وثورة الحسين” لمحسن الأراكين وغيرها.

وفي تصريح سابق للأناضول، قال مدير المعرض إن “لجنة القراءة تحفظت على 54 عنوانا في النسخة الحالية للمعرض”.

وأوضح أنّها “تروج للشيعة والفتنة والتطرف، وتمس باستقرار وأمن البلاد”، من دون تفاصيل أخرى.

ويشارك بالمعرض نحو 1015 عارضا من 47 دولة، يعرضون قرابة 300 ألف عنوان.

والمعرض هو تظاهرة ثقافية سنوية، مخصصة للكتب والكتابة، يقام تحت رعاية وزارة الثقافة الجزائرية، بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة.