أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » القصر الرئاسي : تصفية العقيد العلوي مازن غصون بدعوى محاولة اغتيال بشار الأسد

القصر الرئاسي : تصفية العقيد العلوي مازن غصون بدعوى محاولة اغتيال بشار الأسد

كشفت مصادر إعلامية عن تحركات وأحداث غير مسبوقة داخل القصر الجمهوري وسط العاصمة دمشق، مؤكِّدةً قيام استخبارات النظام بتصفية ضابط رفيع المستوى في القصر.

وذكرت قناة “أورينت” نقلاً عن مصادر خاصة داخل القصر الجمهوري، أن جهات مقربة من النظام السوري كشفت عن وجود “لوبي عَلَوي” من كبار ضباط القصر يعمل ضدّ بشار الأسد لصالح دولة حليفة له، وأن الحرس الخاص بالأسد تحدث عن تخوُّفه من تعرُّض الأخير لعملية اغتيال على يد اللوبي المضاد.

وأضافت أن المكتب الأمني المكلف بتقديم الحماية الشخصية للأسد قام قبل ثلاثة أسابيع بتصفية العقيد “مازن غصون” بتهمة خيانة الرئيس، بعد العثور على أدلة تثبت تورُّطه بتأجير ثلاثة منازل في الشارع الملاصق للقصر الجمهوري في حي المالكي بدمشق بعقود وهمية ولأشخاص مجهولين، فيما لم تتم معرفة الجهة التي يتبعونها.

وتابعت أنه بعد عملية التصفية تمت مصادرة أملاك “غصون” بما فيها سياراته الخاصة، كما تمت الإطاحة بعدد من الضباط من مكتب الاستعلامات الخاص بالقصر والمسؤول عن تنظيم حركة موكب بشار الأسد، وتم وضع بعضهم تحت الإقامة الجبرية وتم تحويل قسم آخر إلى الجيش النظامي بعد تجريدهم من كامل الصلاحيات.

تجدر الإشارة إلى أن للتدخل الروسي والإيراني في سوريا دوراً كبيراً في إحداث شرخ داخل ميليشيات الأسد وبشكل خاص في المناصب العليا كالقصر الجمهوري ووزارة الدفاع، وذلك لسَعْي كِلا الدولتين لاستمالة ضباط النظام إليها بهدف السيطرة على مفاصل الدولة والقرار، وبرز ذلك من خلال تقوية روسيا للعميد “سهيل الحسن” على حساب “ماهر الأسد” الموالي لإيران.