أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بحجة مخالفته وعدم تسجيله بشكل رسمي لديها جندي مصاب بنى مشغلاً والمحافظة حولته لركام

بحجة مخالفته وعدم تسجيله بشكل رسمي لديها جندي مصاب بنى مشغلاً والمحافظة حولته لركام

هدمت حكومة النظام مشغل خياطة صغير في منطقة عش الورور قرب العاصمة دمشق تعود ملكيته لجريح من قوات النظام، وذلك بحجة مخالفته وعدم تسجيله بشكل رسمي لديها.

صاحب المشغل (ميلاد علي) قال في رسالة كتبها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي أنّه “رغم عجزه بنسبة 100% لم يُراعى وضعه، حيث وجد مشغله كمصدر رزق، إلّا أنّ المحافظة قررت مكافأة تضحيته بهدمه، على الرغم من تغاضيها عن المخالفات التي تخص أصحاب الواسطات وفي المناطق التي تُعتبر خاصة بالمسؤولين”، بحسب تعبيره.

وحصل الجندي، بحسب ما ذكر في الرسالة، على “مكافأة رئاسية قدرها مليون ليرة، بسبب إصابته في المعارك، وبنى فيها هذا المشغل”.

وأشار علي إلى “التعامل غير الإنساني” الذي يقوم به موظفو حكومة النظام، حيث كان المهندس المشرف “يضحك ويسخر من الأمر خلال عملية الهدم، ومتابعته العمل على الرغم من إبلاغه أنّ صاحب المحل جريح من جيش النظام”، بحسب قوله.

تجدر الإشارة إلى أنّ الهدم أثار موجة من الغضب بين مؤيدي النظام على مواقع التواصل الاجتماعي، والذين اعتبروا حكومة النظام تطبق القوانين على من لا يستطيع منعهم بمنصبه أو بعلاقاته مع مسؤولي النظام، حيث تعتبر آلاف المخالفات محصنة ضد القوانين لأنّ أصحابها لا يمكن محاسبتهم، حسب قولهم.

سليمان مطر – ريف دمشق

المصدر: الحل السوري