أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » معبر مورك بريف حماة يعود للعمل من جديد فقط لشحن البضائع وبشكل تجاري فقط

معبر مورك بريف حماة يعود للعمل من جديد فقط لشحن البضائع وبشكل تجاري فقط

هاني خليفة – حماة

عاد معبر مورك (الواصل بين مناطق المعارضة في الشمال والأخرى الخاضعة لسيطرة النظام) في ريف حماة الشمالي الشرقي، للعمل تجارياً بين الطرفين، وذلك بعد إغلاق قوات النظام للمعبر من طرف مناطق سيطرتها منذ حوالي ثلاثة أشهر.

وأوضح علاء الحسين، من سكان مورك، لموقع الحل، أن “المعبر عاد للعمل بعد أن أزالت قوات النظام والقوات الروسية السواتر الترابية من جهة سيطرتها قرب مدينة صوران، في حين عملت هيئة تحرير الشام التي تسيطر على المعبر على تجهيز طرف المعبر من جهتها في مورك فنياً ولوجستياً”.

وأشار المصدر (بحسب معلومات حصل عليها من أحد الإداريين بالمعبر)، إلى أن “المعبر تم افتتاحه حالياً فقط لشحن البضائع وبشكل تجاري فقط، ولكن عند استقرار الوضع وتنظيم المعبر بشكل صحيح فإنه سيتم فتحه أيضاً أمام حركة المدنيين ورحلات سفرهم من وإلى مناطق المعارضة”.

وكانت قوات النظام أغلقت المعبر من جهتها في 12 آب الماضي، عند نيتها عن بدء حملة عسكرية على مناطق المعارضة في الشمال، كما تم حينها إغلاق المعبر المتواجد بين بلدة قلعة المضيق الخاضعة لسيطرة المعارضة ومدينة السقيلبية الخاضعة لسيطرة النظام بريف حماة الغربي، والذي ما يزال مغلقاً حتى اليوم.

وبحسب نشطاء وأهالي محليين، فإن افتتاح معبر مورك من شأنه إنعاش الحركة التجارية في مناطق الشمال، من خلال تبادل المواد بين مناطق المعارضة والأخرى الخاضعة لسيطرة قوات النظام، خاصةً وأن افتتاح المعابر يعد من ضمن اتفاق سوتشي، الذي عُقد قبل حوالي شهر، بين تركيا و روسيا، ونص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة والنظام.

الجدير بالذكر أن معبر مورك يعد مورد مالي كبير جداً لهيئة تحرير الشام، إذ تقدر الضرائب التي تتقاضاها الهيئة من المعبر بحوالي مليون ونصف المليون دولار شهرياً قبل إغلاقه.

المصدر: الحل السوري