أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » احتفالات بـ”التشرينين” للنظام في الغوطة: جمهور من الموظفين.. وحضور للروس.. وأسماء الأسد تعتذر

احتفالات بـ”التشرينين” للنظام في الغوطة: جمهور من الموظفين.. وحضور للروس.. وأسماء الأسد تعتذر

أقيم أمس السبت، حفل شعبي تحت مسمى “أعياد التشرينين” في مدينة سقبا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بمناسبة مرور ستة أشهر على سيطرة النظام على المنطقة.

وقال أيهم محمد، من مدينة سقبا، لموقع الحل، مستعينا باسم مستعار خوفاً على سلامته، إن “التجهيزات للحفل استمرت على مدى أسبوع، وحضره مدير مجلس المحافظة، ورؤساء البلديات، مع عدد من الضباط والقيادات الحزبية من بينهم ضباط الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة، بالإضافة للقادة الروس، كما حضره العديد من سكان المناطق المجاورة”، مشيراً إلى أنه “كان من المقرر أن تحضر أسماء الأسد لكنها اعتذرت”.

وأضاف محمد أن “أغلب اللافتات التي رفعت في الحفل كانت عبارة عن شكر للروس، ولمواقفهم المساندة للنظام، ولم يخلُ من الأغاني الشعبية، المؤيدة للنظام وبعض الأغاني باللغة الروسية”.

وأكد محمد أن “النظام استقدم عدداً من موظفيه للمشاركة في الحفل، خاصة من النساء، لأنه يعلم أن عدداً قليلاً من سكان الغوطة سيشارك بمثل هذه الاحتفالات المستفزة”، حسب وصفه.

من جانبه قال الإعلامي أنس الشامي، (مهجر قسرياً من الغوطة إلى الشمال السوري) لموقع الحل، إن” هذه الاحتفالات يقيمها النظام ليعكس عبر إعلامه أن كل الأمور عادت لطبيعتها، وفي الحقيقة تعاني الغوطة تقصيراً كبيراً في الخدمات، وهذا ما لا يظهره النظام على إعلامه”.

وتعد مدينة سقبا من أوائل المدن التي خرجت في مظاهرات ضد النظام في شهر آذار من عام 2011، واستمرت في حراكها حتى شن النظام حملته العسكرية الأخيرة على الغوطة الشرقية، والتي انتهت في شهر نيسان الفائت، بتهجير من لا يرغب بتسوية وضعه مع النظام إلى الشمال السوري.

ورد مارديني – موقع الحل

المصدر: الحل السوري