أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » قال “لا مكان أقذر من مصر”… انتقادات عاصفة لوزير السياحة اللبناني

قال “لا مكان أقذر من مصر”… انتقادات عاصفة لوزير السياحة اللبناني

أثارت تصريحات وزير السياحة اللبناني أفيديس كيدانيان حالة من الجدل والاستياء في مصر لقوله إنه لا يوجد مكان أقذر من مصر، وإن أهلها يعيشون في القبور، قبل أن يعتذر مباشرة على الهواء عبر شاشة فضائية مصرية.

جاءت تصريحات الوزير، التي وُصفت بـ”المسيئة”، خلال حوار أجرته معه صحيفة “ديلي ستار” اللبنانية الناطقة بالإنجليزية.

ووجه كيدانيان اتهامات إلى “الصحافة السيئة” التي تدمر صورة بلاده، في معرض رده على “التقارير الإعلامية السلبية المفرطة”، حسب تعبيره، نتيجة تطرقها إلى تفاقم أزمة القمامة وتلوث البحر وكون لبنان أغلى وجهة سياحية في العالم.
“هل هناك مكان أقذر من مصر؟”

“أنظر إلى مصر – هل هناك مكان أقذر منه؟ الناس أكثر منّا، هناك حركة مرور أكثر من هنا – الناس يعيشون في القبور، حسناً؟ لكن هناك سياحة لأنهم يعرفون كيف يسوَقون هذا البلد”، قال كيدانيان. واعترف أن هناك تلوثًا “في مناطق معيّنة من بحر لبنان”، وأن النفايات تمثل مشكلة، لكنه اعتبر الحديث عنها “كان مبالغًا فيه إلى حد كبير”.

وقال إن السياحة تشكل حاليًا بين 8 و 10% من الناتج المحلي الإجمالي للبنان، بينما يسعى لأن تساهم بنسبة 20%، لافتًا إلى مليونَيْ سائح زار البلاد خلال 2018.

وفي تصريحات سابقة، قال مسؤولون في وزارة السياحة المصرية إن عدد السياح في 2017 تخطى 8.3 مليون بإجمالي إيرادات 7.2 مليار دولار، استنادًا إلى مؤشرات الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء.
“مع كل الحب للبنان… مفيش مقارنة”

ربما ساعدت تصريحات كيدانيان في وحدة الانطباعات الواردة في غالبية تعليقات مستخدمي الشبكات الاجتماعية في مصر ولبنان.

ووجد كثير من مُغردي تويتر في حديث وزير السياحة نوعًا من الإساءة إلى مصر، ودعوه إلى عدم صرف نظره عن أزمة القمامة والتلوث في لبنان، بالإشارة إلى ما يحدث في دولة أخرى.

. وزير السياحة اللبناني في إطار انتقاد تسليط الإعلام الضوء على أزمة النفايات: “أنظروا إلى مصر، هل هناك بلد متسخ أكثر منه؟ هناك زحمة سير اكثر من هنا، والناس يعيشون في القبور… لكن لديهم سياحة لأنهم يعرفون كيف يسوّقون لبلدهم”وهيك

مستبقًا اتساع عاصفة الانتقادات، اضطر كيدانيان إلى الظهور عبر شاشة قناة “صدى البلد” المحلية المصرية لتقديم اعتذار عن تصريحاته التي قال إنها فُسرت بشكل مخطىء.

وأشار في مداخلة هاتفية مع برنامج “على مسؤوليتي”، إلى أنه تحدث إلى السفير المصري في بيروت من أجل تحديد موعد لزيارة السفارة، وتقديم اعتذار رسمي عما نسب إليه.

وختم: “أكرر اعتذاري وأتقبل كل ما يقال عني نتيجة لما نسب إلي، لأن المصريين معروفون بشجاعتهم ووطنيتهم، ولم أتحدث بأي لفظ مهين خلال حواري مع إحدى الصحف عن مصر”.

المصدر: رصيف 22