أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تنظيم الدولة يفرج عن 7 جنود أمريكيين بسوريا.. ما المقابل؟

تنظيم الدولة يفرج عن 7 جنود أمريكيين بسوريا.. ما المقابل؟

كشفت مصادر محلية موثوقة في محافظة دير الزور، شرقي سوريا، الإثنين، أن تنظيم”داعش”، أفرج عن 7 جنود أمريكيين.

وقالت المصادر إن التنظيم أفرج عن الجنود بموجب صفقة تبادل مع تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”.

وفي تصريحات للأناضول، أوضحت المصادر، أن “داعش” أسر 7 جنود أمريكيين، خلال اشتباكات مع عناصر تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الذي تدعمه الولايات المتحدة، في أيلول/سبتمبر الماضي، في محافظة دير الزور.

وأضافت المصادر، التي فضلت عدم كشف هويتها، أن “داعش” أسر قسمًا من الجنود السبعة في هجمات على حقلي “العمر” و”التنك” النفطيين، والبقية في هجوم على معسكر ببلدة هجين.

وذكرت المصادر أن مفاوضات جرت بين “داعش” و “ي ب ك/بي كا كا”، منذ 28 أيلول/سبتمبر، إثر تدخل عناصر محلية للوساطة من أجل الإفراج عن الجنود الأمريكيين.

وطلب داعش من “ي ب ك/ بي كا كا”، الانسحاب من “بئر أزرق” النفطي وعدد من الحقول الأخرى، والسماح بادخال أغذية ومستلزمات طبية إلى بلدة الشعفة، مقابل إطلاق سراح الجنود الأمريكيين، وفق المصادر.

وشددت المصادر على أن “ي ب ك/بي كا كا” انسحب بالفعل من الحقول النفطية المعنية، واستلم الجنود الأمريكيين المحتجزين لدى “داعش”، بموجب الصفقة بين التنظيمين، بينما لم يتم بعد إدخال الأغذية والمستلزمات الطبية، للبلدة المذكورة.

بدوره رفض مسؤول في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في رد على سؤال لمراسل الأناضول، ما تردد عن وجود جنود أمريكيين محتجزين لدى “داعش”.

وحول الأنباء عن حدوث صفقة في هذا الموضوع بين التنظيم و”ي ب ك/ بي كا كا”، قال المسؤول: “التحالف لم يبرم أي صفقة مع داعش”.

وحتى الساعة 15.45 ت.غ، لم تعقب واشنطن على ما تردد حول احتجاز “داعش” للجنود الأمريكيين، وملابسات وتفاصيل ما دار حول الأمر.

واندلعت اشتباكات بين التنظيمين في محافظة دير الزور شرقي سوريا، في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وشنّت عناصر “ي ب ك/ بي كا كا” هجمات مكثفة بدعم أمريكي وفرنسي على “داعش”، للسيطرة على كامل أرجاء المحافظة الغنية بالنفط.

ورغم الدعم الأمريكي والفرنسي لم يحرز “ي ب ك” تقدما مذكورا، في ظل قيام داعش بهجمات مضادة عنيفة دفاعا عن آخر معاقله في المنطقة.