أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » في دمشق (النظام) متعاطو المخدرات لا مصحات لهم بل السجن!

في دمشق (النظام) متعاطو المخدرات لا مصحات لهم بل السجن!

في جميع أنحاء العالم يعتبر متعاطي المخدرات ضحية وغالباً ما يتم وضعه في مصحات مخصصة لمساعدته على الإقلاع عن إدمانه لتعاطي تلك العقاقير، إلا أن هذا غير موجود في “دمشق النظام” حيث تلجأ سلطات النظام السوري إلى اعتقالهم والزج في السجون والمعتقلات، حيث غالباً ما تصل إليهم العقاقير عبر طرق الفساد الكثيرة!

الجديد في هذه القضية كانت قضية المسن “م. ز. ص” الذي انتشرت صورته عبر مواقع التواصل الاجتماعي مفترشاً أحد الأرصفة وملتحفاً غطاء شاركته به قطة شاردة، وساد اعتقاد أنه متشرد لا يجد مأوىً في العاصمة السورية دمشق، إلا أن جهود صحيفة “تشرين” الموالية قادت إلى التعرف عليه حيث قالت في التقرير الذي أعدته “رولا سالم” إنه “في العقد السادس من العمر وغير مشرد”، ونقلت الصحيفة عن فداء دقوري رئيسة فريق رصد حالات التسول والتشرد أن هذا “متعاطٍ للمخدرات”!

وأشارت دقوري إلى أن زوجة وابنة الرجل المسن توفيتا العام الماضي جراء “جرعة زائدة من المخدرات” وأن عائلته لم يبتقّ منها سواه إذ أن بقية الأفراد من إخوة وأبناء إخوة جميعهم مأواهم السجن بسبب تعاطي المخدرات أيضاً، وذلك كأن المكان الطبيعي لهؤلاء هو السجن وليس المصحات الخاصة بإعادة تأهيلهم كما في جميع أنحاء العالم.

وتابعت الصحيفة تقريرها الذي وضعت فيه الرجل المسن موقع المتهم وقالت إنها تواصلت مع “المحامي الأول في دمشق ورئيس قسم شرطة الشاغور اللذان أكدا متابعة القضية مع وجود الوثائق لتلك الحالة”، وطالبت الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي بالتأكد من الحالات التي يتم تداولها معتبرة أن لذلك “تأثير في المجتمع السوري خاصة إذا كان الأمر يتعلق بالمتسولين والمشردين”.