أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تركيا ترفض تسيير دوريات أميركية مع «الوحدات» قرب حدودها

تركيا ترفض تسيير دوريات أميركية مع «الوحدات» قرب حدودها

أعلنت تركيا رفضها قيام الولايات المتحدة بتسيير دوريات عسكرية مشتركة مع تحالف «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)» الذي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية قوامه الأساسي في شمال شرقي سوريا قرب الحدود التركية، وطالبت واشنطن بوقف دعمها الميليشيات الكردية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان: «من المستحيل القبول بتلك الدوريات، فلذلك تداعيات سلبية خطيرة على حدودنا».

وأضاف إردوغان، في تصريحات للصحافيين عقب اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بالبرلمان التركي أمس (الثلاثاء)، أنه سيبحث هذا الأمر مع نظيره الأميركي دونالد ترمب خلال اجتماع دولي سيعقد بالعاصمة الفرنسية باريس في 10 و11 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، قائلا: «أعتقد أن السيد ترمب سيوقف هذه العملية عند حديثنا».

وحول إمكانية قيام تركيا بعملية عسكرية في شرق نهر الفرات بسوريا، قال إردوغان: «يمكننا القدوم في ليلة ما على حين غرة».

والأسبوع الماضي، أعلن إردوغان أن القوات التركية استكملت استعدادها لعملية عسكرية واسعة في شرق الفرات للقضاء على وجود «وحدات حماية الشعب» الكردية المدعومة من أميركا في إطار الحرب على «داعش»، هناك.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) روب مانينغ أول من أمس، إن بلاده قامت بتنظيم دوريات مشتركة مع «قسد» شمال شرقي سوريا، يوم الجمعة الماضي، عقب قيام القوات المسلحة التركية باستهداف مواقع للميليشيا الكردية بقصف مدفعي مرتين الأسبوع الماضي (يوما الأحد والأربعاء).

والأربعاء الماضي، أعلن الجيش التركي مقتل 4 من عناصر «الوحدات» الكردية وإصابة 6 آخرين بقصف مدفعي على منطقة عين العرب.

وقال مانينغ: «القوات الأميركية بدأت يوم الجمعة الماضي تسيير دوريات تأمينية بطول الحدود الشمالية الشرقية لسوريا، وذلك مع شركائنا في قوات سوريا الديمقراطية (قسد)». وأكد ضرورة أن تركز جميع الأطراف على هزيمة تنظيم داعش الإرهابي. وأضاف: «هذه الدوريات ليس لها أي جدول زمني أو تنظيم ما، وستحقق الأمن بالمنطقة لنا ولشركائنا في (قسد)، ولتركيا أيضاً».

ولفت إلى أن القوات التركية والأميركية بدأت دوريات مشتركة في منطقة «منبج»، وأن الهدف من تلك الدوريات هو التركيز على هزيمة «داعش».

بدوره، قال سيان روبرتسون، أحد متحدثي البنتاغون، إن بلاده لا تقوم بأي دوريات أخرى بالقرب من منبج غير تلك التي تجريها مع تركيا، وذلك رداً على ما تردد في صحف أميركية حول قيام واشنطن بإجراء دوريات مع «قسد» بالقرب من منبج؛ بالتوازي مع دورياتها مع تركيا.

في السياق ذاته، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لـ«الوحدات» الكردية في سوريا «غير مقبول».

وأضاف جاويش أوغلو، خلال لقاء في «نادي الصحافة الوطني» في طوكيو أمس نقلته وسائل الإعلام التركية، أن أنقرة وواشنطن أسستا مجموعة عمل مشتركة لمكافحة نشاط حزب العمال الكردستاني المصنف على لائحة الإرهاب في أميركا والأمم المتحدة، وأن «الوحدات» الكردية تشكل امتدادا للحزب في سوريا، مشيرا إلى ما قامت به بلاده لتحويل عفرين إلى منطقة آمنة.

وكثفت واشنطن وأنقرة في الفترة الأخيرة التنسيق بشأن شمال سوريا، وسيرت القوات التركية والأميركية، الخميس الماضي، أول دورية مشتركة في منبج، بعد أن كانت دوريات الجيش التركي تسير بشكل منفصل، لكن بالتنسيق مع الجيش الأميركي وذلك في إطار اتفاق «خريطة الطريق» بشأن منبج، الذي توصل إليه الجانبان في 4 يونيو (حزيران) الماضي.

في السياق ذاته، أكد تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الدوريات المسيرة للجيشين التركي والأميركي، في إطار «خريطة الطريق» المتعلقة بمنطقة منبج، عملت على خفض التصعيد في المنطقة.

على صعيد آخر، قررت تركيا وقف تسجيل اللاجئين السوريين في مدينة إسطنبول. وأرجعت وزارة الداخلية التركية القرار إلى «الكثافة السكانية العالية» للمدينة التي يفوق تعداد سكانها 15 مليون نسمة.

المصدر: الشرق الأوسط