أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » هكذا نحارب الربو لدى الأطفال

هكذا نحارب الربو لدى الأطفال

موسم الشتاء على الأبواب ويتهدّد بأمراضه عدداً لا بأس به من الناس، لا سيّما من الفئات التي تُعَدّ هشّة وتلك التي تُصنَّف أنّها أكثر عرضة إلى الخطر من سواها، مثل الأطفال والمتقدّمين في السنّ والنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة وغيرهم. وأمراض الشتاء تفاقم الربو لدى هؤلاء الذين يعانونه، لا سيّما الصغار.

والتلوّث يفاقم مرض الربو وأعراضه تماماً كما تفعل أمراض الشتاء. والصغيرة في الصورة مهدّدة، إذ إنّ التلوّث هائل في مدينتها نيودلهي، على خلفيّة مهرجان ديوالي الذي احتفلت به الهند في خلال أكتوبر/ تشرين الأوّل المنصرم. في السياق، كشفت دراسة حديثة أعدّها باحثون في جامعة لاتروب الأسترالية، أنّ تناول الأسماك الدهنيّة مثل السلمون والسردين مرّتَين أسبوعياً يمكن أن يحدّ من أعراض مرض الربو لدى الأطفال. فالباحثون وجدوا أنّ الأطفال الذين تناولوا الأسماك الدهنيّة كجزء من نظام غذائي يعتمد على حمية البحر الأبيض المتوسط لمدّة ستّة أشهر، انخفضت لديهم التهابات الشعب الهوائية وكذلك أعراض الربو، بالمقارنة مع الأطفال الذين لم يفعلوا ذلك.

وقالت الدكتورة ماريا باريكاميل، التي قادت فريق البحث، إنّ تلك النتائج تضاف إلى مجموعة متزايدة من الأدلّة التي تؤكّد أنّ اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يكون علاجاً محتملاً لربو الطفولة. أضافت أنّ “اتباع نظام غذائي غنيّ بالدهون والسكر والملح يمكن أن يؤثّر على تفاقم الربو لدى الأطفال، واليوم لدينا دليل على أنّه في الإمكان معالجة أعراض الربو من خلال الأكل الصحي”. وأشارت إلى أنّ “الأسماك الدهنية غنية بالأحماض الدهنية “أوميغا 3″ التي تتمتّع بخصائص مضادة للالتهابات”.

تجدر الإشارة إلى أنّ ثمّة أبحاثاً سابقة كانت قد بيّنت أنّ الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية تساعد على حماية الأطفال من السلوك العدواني والتخريبي، وتحميهم من سرطان العظام. وفي دراسة أخرى، تأكّد أنّ تناول الأسماك الدهنية الغنية بالأحماض الدهنية “أوميغا 3” يؤدّي دوراً أساسياً في نموّ الأنسجة العصبية وتطوّرها، الأمر الذي يجعلها تعزّز الذكاء.