أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » البيت الأبيض يمنع مراسل شبكة “سي إن إن” المعتمد دخل في سجال مع ترامب من العمل داخله

البيت الأبيض يمنع مراسل شبكة “سي إن إن” المعتمد دخل في سجال مع ترامب من العمل داخله

دخل الرئيس الأمريكي أمس الأربعاء 7 تشرين الثاني (نوفمبر) في سجال مع مراسل شبكة “سي إن إن” المعتمد لدى البيت الأبيض (سابقاً) جون أكوستا، حيث وصف ترامب الصحفي أكوستا أثناء مؤتمر صحفي بأنه “وقح وفظيع” وذلك بعدما رفض أكوستا تمرير المايكروفون رغم انتهاء الرئيس الأمريكي من الإجابة على سؤاله الأول.

ويعرف الرئيس الأمريكي بمواقفه الواضحة وتفضيله لشبكات تلفزيونية وإعلامية على الأخرى، ولطالما هاجم شبكة “سي إن إن” بسبب ما وصفه بـ “الأخبار الكاذبة”، إلا أن الحادثة الأخيرة تأتي بعد يوم من الانتخابات النصفية.

ووفقاً لمصادر إعلامية فإن المشادّة الكلامية بين ترامب والصحفي في شبكة سي إن إن بدأت عندما أصر الاخير على طرح مزيد من الأسئلة حول قافلة مهاجري أمريكا الوسطى المتجهين نحو الولايات المتحدة عبر المكسيك، ليجيبه ترامب بأن الأسئلة السابقة كانت كافية، ولم تنجح محاولة الموظفة في البيت الأبيض بسحب المايكروفون من الصحفي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سار ساندرز، إن “البيت الأبيض علّق التصريح الممنوح للمراسل المعني حتى إشعار آخر”، وأكدت ساندرز أن “الرئيس ترامب يؤمن بحرية الصحافة ويتوقع بل ويرحب بالأسئلة الصعبة حوله وحول إدارته”، مضيفة أن البيت الأبيض لا يمكنه تحمل مراسل “يضع يديه على امرأة شابة تحاول فقط القيام بعملها كموظفة متدربة في البيت الأبيض. هذا التصرف غير مقبول بالمطلق”.

من جهته الصحفي جون أكوستا نفى أن يكون قد أساء السلوك مع موظفة البيت الأبيض التي أرادت سحب المايكروفون منه، بينما علقت شبكة “سي إن إن” في بيان رسمي بأن “المتحدثة باسم البيت الأبيض ساندرز كذبت”، وأن تعليق التصريح الصحفي “تم كرد انتقامي على سؤال فيه تحدٍ”، مضيفة أن الاتهامات زائفة وأن “هذا القرار غير المسبوق يمثل تهديداً لديمقراطيتنا والبلاد تستحق أفضل من ذلك. نحن نقدم دعمنا الكامل إلى أكوستا”.